الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
سبحان الله وبحمده   سبحان الله العظيم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية الاستعداد لرمضان
الثلاثاء مايو 26, 2015 2:51 pm من طرف مناجاة الله

» اللهم بلغنا رمضان
الثلاثاء مايو 26, 2015 2:33 pm من طرف مناجاة الله

» قطر النصيب
السبت يناير 24, 2015 7:27 pm من طرف حفيده عائشه

» واه يا ابوى
السبت يناير 24, 2015 7:25 pm من طرف حفيده عائشه

» صوت جوه قلوبنا
السبت يناير 24, 2015 7:24 pm من طرف حفيده عائشه

» يا نجم الليالى
السبت يناير 24, 2015 7:22 pm من طرف حفيده عائشه

» شايفين اهو جاى
السبت يناير 17, 2015 10:13 am من طرف حفيده عائشه

» العريس اهو زى القمر اهو
السبت يناير 17, 2015 10:12 am من طرف حفيده عائشه

» عاوزه ايه يا حبيبه
السبت يناير 17, 2015 10:08 am من طرف حفيده عائشه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حبيب رسول الله
 
marwa adel
 
الزهراء
 
مناجاة الله
 
حفيده عائشه
 
محمد شربي
 
MariymForAqsa
 
اسلام الطيب
 
safaa ahmed
 
احمد حسن
 

شاطر | 
 

 صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس ديسمبر 02, 2010 7:53 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فى زمن عز فيه الرجال المؤتمنون على الامه
فما احوجنا ان نقلب ونعرف سيير وتاريخ هؤلاء
المخلصين الذين حملوا الامانه واوصلوها لنا كما
تعلموها وعرفوها عن معلمهم ومعلم البشريه
محمد صلى الله عليه وسلم

اللهم اعنا على هذا العمل واجعله خالصاً لوجهك الكريم
واجعله فى ميزان حسناتنا فى الدنيا وبعد الممات يا رب العالمين

ومن اراد ان يساهم فأهلا به وان شاء الله نراعى الترتيب قدر الامكان
ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس ديسمبر 02, 2010 7:55 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم
( وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ )
وقال تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم
حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي
أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ
أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي
تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِين

الصحابى الجليل الصديق عتيق
ابى بكر رضى الله عنه وارضاه

قالو عنه
وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) ‏الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18)
وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20)
وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21)
رب العالمين - سورة الليل
إن من أمن الناس علي في صحبته وماله ‏ ‏أبا بكر

‏ ‏ولو كنت متخذا خليلا غير ربي لاتخذت ‏ ‏أبا بكر
‏ ‏ولكن أخوة الإسلام ومودته
رسول الله صلى الله عليه وسلم

يَا أَبَا بَكْر مَا ظَنّك بِاثْنَيْنِ اللَّه ثَالِثهمَا
رسول الله صلى الله عليه وسلم
‏أبو بكر ‏ ‏سيدنا وخيرنا وأحبنا إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم
عمر بن الخطاب

اسمه رضى الله عنه

عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن
سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي التيمي

كنيته ابى بكر

لقبه عتيق ، والصدِّيق .
قيل لُقّب بـ " عتيق " لأنه :
= كان جميلاً
= لعتاقة وجهه
= قديم في الخير
= وقيل : كانت أم أبي بكر لا يعيش لها ولد ،

فلما ولدته استقبلت به البيت ، فقالت :
اللهم إن هذا عتيقك من الموت ، فهبه لي .
وقيل غير ذلك

ولُقّب بـ " الصدّيق " لأنه صدّق النبي صلى الله عليه وسلم ،
وبالغ في تصديقه كما في صبيحة الإسراء وقد قيل له :
إن صاحبك يزعم أنه أُسري به ، فقال : إن كان
قال فقد صدق !
وقد سماه الله صديقا فقال سبحانه :

( وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ )
جاء في تفسيرها : الذي جاء بالصدق هو النبي

صلى الله عليه وسلم ، والذي صدّق به هو
أبو بكر رضي الله عنه .
ولُقّب بـ " الصدِّيق " لأنه أول من صدّق وآمن

بالنبي صلى الله عليه وسلم من الرجال .

وسماه النبي صلى الله عليه وسلم " الصدّيق "
روى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن

النبي صلى الله عليه وسلم صعد أُحداً وأبو بكر
وعمر وعثمان ، فرجف بهم فقال : اثبت أُحد ،
فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان .

وكان أبو بكر رضي الله عنه يُسمى " الأوّاه " لرأفته

مولده :
ولد بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر

صفته :
كان أبو بكر رضي الله عنه أبيض نحيفاً ،

خفيف العارضين ، معروق الوجه ، ناتئ الجبهة ،
وكان يخضب بالحناء والكَتَم .
وكان رجلاً اسيفاً أي رقيق القلب رحيماً .

فضائله :
ما حاز الفضائل رجل كما حازها أبو بكر رضي الله عنه

• فهو أفضل هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم
قال ابن عمر رضي الله عنهما : كنا نخيّر بين الناس

في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، فنخيّر
أبا بكر ، ثم عمر بن الخطاب ، ثم عثمان بن
عفان رضي الله عنهم . رواه البخاري .

وروى البخاري عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال :

كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبل
أبو بكر آخذا بطرف ثوبه حتى أبدى عن ركبته فقال
النبي صلى الله عليه وسلم : أما صاحبكم فقد غامر .
وقال : إني كان بيني وبين ابن الخطاب شيء ،
فأسرعت إليه ثم ندمت فسألته أن يغفر لي
فأبى عليّ ، فأقبلت إليك فقال : يغفر الله لك
يا أبا بكر - ثلاثا - ثم إن عمر ندم فأتى منزل
أبي بكر فسأل : أثَـمّ أبو بكر ؟ فقالوا : لا ،
فأتى إلى النبي فجعل وجه النبي صلى الله عليه وسلم
يتمعّر ، حتى أشفق أبو بكر فجثا على ركبتيه فقال
يا رسول الله والله أنا كنت أظلم - مرتين
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن الله بعثني
إليكم فقلتم : كذبت ، وقال أبو بكر
صَدَق ، وواساني بنفسه وماله ، فهل أنتم
تاركو لي صاحبي – مرتين - فما أوذي بعدها .

فقد سبق إلى الإيمان ، وصحب النبي صلى الله

عليه وسلم وصدّقه ، واستمر معه في مكة طول
إقامته رغم ما تعرّض له من الأذى ، ورافقه في الهجرة .

متابعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الجمعة ديسمبر 03, 2010 2:56 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الصديق ابى بكر رضى الله عنه

فضائله
وهو ثاني اثنين في الغار مع نبي الله
صلى الله عليه وسلم
قال سبحانه وتعالى : ( ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ

إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا )
قال السهيلي : ألا ترى كيف قال : لا تحزن ولم يقل

لا تخف ؟ لأن حزنه على رسول الله صلى الله
عليه وسلم شغله عن خوفه على نفسه .
وفي الصحيحين من حديث أنس بن مالك رضي الله

عنه أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه حدّثه قال :
نظرت إلى أقدام المشركين على رؤوسنا ونحن
في الغار فقلت : يا رسول الله لو أن أحدهم نظر
إلى قدميه أبصرنا تحت قدميه . فقال : يا أبا بكر
ما ظنك باثنين الله ثالثهما .

ولما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يدخل الغار

دخل قبله لينظر في الغار لئلا يُصيب النبي صلى
الله عليه وسلم شيء .
ولما سارا في طريق الهجرة كان يمشي حينا أمام

النبي صلى الله عليه وسلم وحينا خلفه وحينا
عن يمينه وحينا عن شماله .

ولذا لما ذكر رجال على عهد عمر رضي الله عنه

فكأنهم فضّـلوا عمر على أبي بكر رضي الله عنهما ،
فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه فقال : والله لليلة من
أبي بكر خير من آل عمر ، وليوم من أبي بكر خير
من آل عمر ، لقد خرج رسول الله صلى الله
عليه وسلم لينطلق إلى الغار ومعه أبو بكر ،
فجعل يمشي ساعة بين يديه وساعة خلفه ،
حتى فطن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
يا أبا بكر مالك تمشي ساعة بين يدي وساعة خلفي ؟
فقال : يا رسول الله أذكر الطلب فأمشي خلفك ،
ثم أذكر الرصد فأمشي بين يديك . فقال :
يا أبا بكر لو كان شيء أحببت أن يكون بك دوني ؟
قال : نعم والذي بعثك بالحق ما كانت لتكون من مُلمّة
إلا أن تكون بي دونك ، فلما انتهيا إلى الغار
قال أبو بكر : مكانك يا رسول الله حتى استبرئ
الجحرة ، فدخل واستبرأ ، قم قال : انزل يا رسول الله ،
فنزل . فقال عمر : والذي نفسي بيده لتلك الليلة خير من آل عمر . رواه الحاكم والبيهقي في دلائل النبوة .

• ولما هاجر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

أخذ ماله كله في سبيل الله .

وهو أول الخلفاء الراشدين

وقد أُمِرنا أن نقتدي بهم ، كما في قوله عليه الصلاة والسلام :

عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي
عضوا عليها بالنواجذ . رواه الإمام أحمد والترمذي
وغيرهما ، وهو حديث صحيح بمجموع طرقه .

واستقر خليفة للمسلمين دون مُنازع ، ولقبه المسلمون

بـ " خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم "

• وخلافته رضي الله عنه منصوص عليها
فقد أمره النبي صلى الله عليه وسلم وهو في مرضه

أن يُصلي بالناس
في الصحيحين عن عائشةَ رضي اللّهُ عنها قالت :

لما مَرِضَ النبيّ صلى الله عليه وسلم مرَضَهُ
الذي ماتَ فيه أَتاهُ بلالٌ يُؤْذِنهُ بالصلاةِ فقال :
مُروا أَبا بكرٍ فلْيُصَلّ . قلتُ : إنّ أبا بكرٍ رجلٌ أَسِيفٌ
[ وفي رواية : رجل رقيق ] إن يَقُمْ مَقامَكَ يبكي
فلا يقدِرُ عَلَى القِراءَةِ . قال : مُروا أَبا بكرٍ فلْيُصلّ .
فقلتُ مثلَهُ : فقال في الثالثةِ - أَوِ الرابعةِ - :
إِنّكنّ صَواحبُ يوسفَ ! مُروا أَبا بكرٍ فلْيُصلّ ، فصلّى .
ولذا قال عمر رضي الله عنه : أفلا نرضى لدنيانا من

رضيه رسول الله صلى الله عليه وسلم لديننا ؟!

وروى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت :

قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه :
ادعي لي أبا بكر وأخاك حتى اكتب كتابا ،
فإني أخاف أن يتمنى متمنٍّ ويقول قائل :
أنا أولى ، ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر .

وجاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فكلمته

في شيء فأمرها بأمر ، فقالت : أرأيت يا رسول الله
إن لم أجدك ؟ قال : إن لم تجديني فأتي أبا بكر .
رواه البخاري ومسلم .

• وقد أُمرنا أن نقتدي به رضي الله عنه
قال عليه الصلاة والسلام : اقتدوا باللذين من بعدي

أبي بكر وعمر . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه ،
وهو حديث صحيح .

• وكان أبو بكر ممن يُـفتي على عهد النبي

صلى الله عليه وسلم
ولذا بعثه النبي صلى الله عليه وسلم أميراً على الحج

في الحجّة التي قبل حجة الوداع
روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

بعثني أبو بكر الصديق في الحجة التي أمره عليها
رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل حجة الوداع
في رهط يؤذنون في الناس يوم النحر : لا يحج بعد
العام مشرك ، ولا يطوف بالبيت عريان .

وأبو بكر رضي الله عنه حامل راية النبي صلى

الله عليه وسلم يوم تبوك .

• وأنفق ماله كله لما حث النبي صلى الله

عليه وسلم على النفقة
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : أمرنا رسول الله

صلى الله عليه وسلم أن نتصدق ، فوافق ذلك مالاً فقلت :
اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوما . قال : فجئت
بنصف مالي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ما أبقيت لأهلك ؟ قلت : مثله ، وأتى أبو بكر بكل
ما عنده فقال : يا أبا بكر ما أبقيت لأهلك ؟ فقال :
أبقيت لهم الله ورسوله ! قال عمر قلت :
والله لا أسبقه إلى شيء أبدا . رواه الترمذي .

• ومن فضائله أنه أحب الناس إلى رسول الله

صلى الله عليه وسلم
قال عمرو بن العاص لرسول الله صلى الله عليه وسلم :

أي الناس أحب إليك ؟ قال : عائشة . قال : قلت :
من الرجال ؟ قال : أبوها . رواه مسلم .

• ومن فضائله رضي الله عنه أن النبي صلى الله

عليه وسلم اتخذه أخـاً له .
روى البخاري ومسلم عن أبي سعيد الخدري

رضي الله عنه قال : خطب رسول الله صلى الله
عليه وسلم الناس وقال : إن الله خير عبدا بين الدنيا
وبين ما عنده فاختار ذلك العبد ما عند الله . قال :
فبكى أبو بكر ، فعجبنا لبكائه أن يخبر رسول الله
صلى الله عليه وسلم عن عبد خير ، فكان
رسول الله صلى الله عليه وسلم هو المخير ،
وكان أبو بكر أعلمنا . فقال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : إن مِن أمَنّ الناس
عليّ في صحبته وماله أبا بكر ،
ولو كنت متخذاً خليلاً غير ربي لاتخذت أبا بكر ،
ولكن أخوة الإسلام ومودته ، لا يبقين في المسجد
باب إلا سُـدّ إلا باب أبي بكر .

• ومن فضائله رضي الله عنه أن الله زكّـاه
قال سبحانه وبحمده : ( وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي

مَالَهُ يَتَزَكَّى * وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى *
إِلا ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى * وَلَسَوْفَ يَرْضَى )
وهذه الآيات نزلت في ابي بكر رضي الله عنه .
وهو من السابقين الأولين بل هو أول السابقين
قال سبحانه : ( وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ

وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ
عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا
الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )

• وقد زكّـاه النبي صلى الله عليه وسلم
فلما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

من جرّ ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة .
قال أبو بكر : إن أحد شقي ثوبي يسترخي
إلا أن أتعاهد ذلك منه فقال رسول الله
صلى الله عليه وسلم : إنك لست تصنع ذلك خيلاء .
رواه البخاري في فضائل أبي بكر رضي الله عنه .

• ومن فضائله رضي الله عنه أنه يُدعى

من أبواب الجنة كلها
قال عليه الصلاة والسلام : من أنفق زوجين من

شيء من الأشياء في سبيل الله دُعي من أبواب الجنة :
يا عبد الله هذا خير ؛ فمن كان من أهل الصلاة دعي
من باب الصلاة ، ومن كان من أهل الجهاد دُعي
من باب الجهاد ، ومن كان من أهل الصدقة دُعي
من باب الصدقة ، ومن كان من أهل الصيام دُعي
من باب الصيام وباب الريان . فقال أبو بكر :
ما على هذا الذي يدعى من تلك الأبواب من ضرورة ،
فهل يُدعى منها كلها أحد يا رسول الله ؟ قال :
نعم ، وأرجو أن تكون منهم يا أبا بكر .
رواه البخاري ومسلم .

• ومن فضائله أنه جمع خصال الخير في يوم واحد
روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
من أصبح منكم اليوم صائما ؟
قال أبو بكر رضي الله عنه : أنا .
قال : فمن تبع منكم اليوم جنازة ؟
قال أبو بكر رضي الله عنه : أنا .
قال : فمن أطعم منكم اليوم مسكينا ؟
قال أبو بكر رضي الله عنه : أنا .
قال : فمن عاد منكم اليوم مريضا ؟
قال أبو بكر رضي الله عنه : أنا .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

ما اجتمعن في امرىء إلا دخل الجنة .

• ومن فضائله رضي الله عنه أن وصفه

رجل المشركين بمثل ما وصفت خديجة
رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الجمعة ديسمبر 03, 2010 2:59 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الصديق ابى بكر رضى الله عنه

أعماله :
من أعظم أعماله سبقه إلى الإسلام وهجرته

مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وثباته يوم موت
النبي صلى الله عليه وسلم .
ومن أعماله قبل الهجرة أنه أعتق سبعة كلهم يُعذّب

في الله ، وهم : بلال بن أبي رباح ، وعامر
بن فهيرة ، وزنيرة ، والنهدية وابنتها ،
وجارية بني المؤمل ، وأم عُبيس .
ومن أعظم أعماله التي قام بها بعد تولّيه الخلافة

حرب المرتدين
فقد كان رجلا رحيما رقيقاً ولكنه في ذلك الموقف ،

في موقف حرب المرتدين كان أصلب وأشدّ من
عمر رضي الله عنه الذي عُرِف بالصلابة في الرأي
والشدّة في ذات الله
روى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة

رضي الله عنه قال : لما توفى النبي صلى الله
عليه وسلم واستُخلف أبو بكر وكفر من كفر من العرب
قال عمر : يا أبا بكر كيف تقاتل الناس وقد قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم : أمِرت أن أقاتل الناس
حتى يقولوا لا إله إلا الله ، فمن قال لا إله إلا الله عصم مني
ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله ؟
قال أبو بكر : والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة ،
فإن الزكاة حق المال ، والله لو منعوني عناقا
كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
لقاتلتهم على منعها . قال عمر : فو الله ما هو إلا أن
رأيت أن قد شرح الله صدر أبي بكر للقتال
فعرفت أنه الحق .

لقد سُجِّل هذا الموقف الصلب القوي لأبي بكر

رضي الله عنه حتى قيل : نصر الله الإسلام
بأبي بكر يوم الردّة ، وبأحمد يوم الفتنة .
فحارب رضي الله عنه المرتدين ومانعي الزكاة ،

وقتل الله مسيلمة الكذاب في زمانه .
ومع ذلك الموقف إلا أنه أنفذ جيش أسامة الذي كان

النبي صلى الله عليه وسلم أراد إنفاذه نحو الشام .

وفي عهده فُتِحت فتوحات الشام ، وفتوحات العراق

وفي عهده جُمع القرآن ، حيث أمر رضي الله عنه

زيد بن ثابت أن يجمع القرآن

وكان عارفاً بالرجال ، ولذا لم يرضَ بعزل خالد بن الوليد ،

وقال : والله لا أشيم سيفا سله الله على عدوه حتى
يكون الله هو يشيمه . رواه الإمام أحمد وغيره .

وفي عهده وقعت وقعة ذي القَصّة ، وعزم على المسير

بنفسه حتى أخذ عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه
بزمام راحلته وقال له : إلى أين يا خليفة رسول الله
صلى الله عليه وسلم ؟ أقول لك ما قال لك
رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أُحد :
شِـمْ سيفك ولا تفجعنا بنفسك . وارجع إلى المدينة ،
فو الله لئن فُجعنا بك لا يكون للإسلام نظام أبدا ،
فرجع أبو بكر رضي الله عنه وأمضى الجيش .

وكان أبو بكر رضي الله عنه أنسب العرب ،

أي أعرف العرب بالأنساب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    السبت ديسمبر 04, 2010 1:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الصديق ابى بكر رضى الله عنه

زهـده :
مات أبو بكر رضي الله عنه وما ترك درهما ولا دينارا

عن الحسن بن علي رضي الله عنه قال : لما احتضر

أبو بكر رضي الله عنه قال : يا عائشة أنظري
اللقحة التي كنا نشرب من لبنها والجفنة التي كنا
نصطبح فيها والقطيفة التي كنا نلبسها فإنا كنا
ننتفع بذلك حين كنا في أمر المسلمين ،
فإذا مت فاردديه إلى عمر ، فلما مات أبو بكر
رضي الله عنه أرسلت به إلى عمر رضي الله عنه
فقال عمر رضي الله عنه : رضي الله عنك يا أبا بكر
لقد أتعبت من جاء بعدك .

ورعـه :
كان أبو بكر رضي الله عنه ورعاً زاهداً في الدنيا

حتى لما تولى الخلافة خرج في طلب الرزق
فردّه عمر واتفقوا على أن يُجروا له رزقا من بيت المال
نظير ما يقوم به من أعباء الخلافة

قالت عائشة رضي الله عنها : كان لأبي بكر غلام

يخرج له الخراج ، وكان أبو بكر يأكل من خراجه ،
فجاء يوماً بشيء ، فأكل منه أبو بكر ، فقال له الغلام :
تدري ما هذا ؟ فقال أبو بكر : وما هو ؟ قال :
كنت تكهّنت لإنسان في الجاهلية وما أحسن الكهانة
إلا أني خدعته ، فلقيني فأعطاني بذلك فهذا الذي
أكلت منه ، فأدخل أبو بكر يده فقاء كل شيء في بطنه .
رواه البخاري .

وفاته :
توفي في يوم الاثنين في جمادى الأولى سنة ثلاث

عشرة من الهجرة ، وه ابن ثلاث وستين سنة

نسئل الله ان نكون قد وفقنا الى سرد شئ جزء بسيط
من حياة هذا الرجل الذى يعادل ايمانه ايمان الامه
فرحمك الله يا ابى بكر وجزاك الله عنا كل الخير
وحشرنا مع نبيك محمد صلى الله عليه وسلم
ومعك فى الاخره
يا رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    السبت ديسمبر 04, 2010 1:04 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم مع سيرة الفاروق سيرة رجل والله يعلم انى صحابة
رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم بلا استثناء
لكن هذا الرجل له فى قلبي من الحب بعد الله ورسوله
ما يعلمه الله فرضى الله عنك وارضاك يا سيدنا عمر

قال فيه ابن مسعود رضي الله عنه ( كان اسلامه فتحا ،
وكانت هجرته نصرا ، وكانت إمارته رحمه )

اسمه كاملا رضي الله عنه

هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح بن عبد الله بن قرط بن رزاح ابن عدي بن كعب القرشي

أسماء زوجاته رضي الله عنه

زينب بنت مظغون ابن حبيب وانجبت له عبدالله -

عبد الرحمن الأكبر - حفصة ام المؤمنين
هي زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم

ام كلثوم بنت جرول الخزاعيه وانجبت له عبيد الله - زيد الأصغر

جميلة بنت مثبت بن أبي الأفلح الأوسي وانجبت له

عاصم وهو جد الخليفه عمر بن عبد العزيز

أم كلثوم بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه

وانجبت له زيد الاكبر - رقية

أم حكيم بنت الحارث بن هشام ابن المغيرة وانجبت له فاطمة

حبيبة بنت الخارجة الأنصارية وانجبت له عياض

وله امتان

فكيهة وانجبت له عبد الرحمن الأوسط - زينب

لهية وانجبت له عبد الرحمن الاصغر

عمر بن الخطاب في الجاهلية

في رحاب مكة المكرمة ، وجوها القائظ ، وريحها اللافحة ، وصحاريها

المقفره ، وبعد حادثة الفيل بثلاث عشرة سنة ؛ ولد عمر بن الخطاب
رضي الله عنه ، حيث نشأ في كنف والده ، وورث عنه طباعه الصارمة ،
التي لا تعرف الوهن ، والحزم الذي لا يدانيه التردد ، والغلظة التي
لم يعرف فيها ألوان الترف ، ولا مظاهر الثراء التي تحقق له ما يريد .
أمضى شطرا من حياته في الجاهليه ، ونشأ كأمثاله من أبناء قبيلته ،

وامتاز عليهم بأنه كان ممن تعلم القراءة والكتابة واصبح واحدا من
سبعة عشر يتقنون ذلك ، فحفظ الشعر وأيام العرب ، وأنسابهم ،
غير أن أباه لم يتركه ليستمتع بالقراءة بعد أن تعلمها ، بل حمله
على أن يرعى له الإبل في الوديان المعشبة المحيطة بمكة ،
وأقبل على تعلم الفروسية والمصارعة حتى اتقنهما ، فكان يمسك
اذن الفرس بيد ، والاذن الاخرى بيده الاخرى ثم يثب على الفرس
حتى يقعد عليه بين اعجاب الشباب من قريش ، وينطلق بالفرس
يسبق كل من يسابقه ، ولقد تفوق في المصارعه حتى
صرع كل من صارعه .

اشتغل عمر رضي الله عنه بالتجارة وربح منها ما جعله في وضع مادي

لا بأس به ، وكسب معارف متعددة في البلاد التي زارها للتجارة ،
فرحل الى الشام صيفا والى اليمن شتاءْ ، واحتل مكانة بارزة في المجتمع
المكي الجاهلي ، وأسهم بشكل فاعل في بناء تاريخ اسرته ، حيث
كان جده نفيل بن عبد العزى تحتكم اليه قريش في منازعاتها ، فضلاْ
عن ان جده الاعلى كعب بن لؤي كان عظيم القدر والشأن عند العرب ،
فقد ارخوا بسنة وفاته الى عام الفيل ، وتوارث عمر عن اجداده هذه
المنزلة الكبيرة ، قال عنه ابن سعد :
(( إن عمر كان يقضي بين العرب في خصوماتهم قبل الاسلام )).
ولا ضير في ذلك فهو من أشراف قريش وإليه كانت السفارة ،

وقال عنه إبن الجوزي ((كانت السفارة الى عمر بن الخطاب ،
إن وقع حرب بين قريش وغيرهم بعثوه سفيرا ، او نافرهم منافر ،
او فاخرهم مفاخر ، بعثوه منافراْ ومفاخراْ , ورضوا به رضي الله عنه )).

كان أهل مكة في الجاهلية يعبدون الاصنام ، ويتقربون إليها ،

وكان عمر احد هؤلاء الذين عكفوا على عبادتها ، وكان شبابها
يشربون ويطربون ، فأدلى عمر بدلوه معهم ، وأسام سرح اللهو
حيث أساموا ! إلا أن ولعه بالمعرفة شغل كثيرا من الوقت
الذي يستهلكه غيره من الشباب في الملهيات .

ذلكم هو عمر بن الخطاب في الجاهلية : رجل قوي البنيان ، رابط الجأش ،

مثبت الجنان ، صارم حازم ، لا يعرف التردد والأرجحة ،
احتشدت في شخصيته الرجولة الحقة التي اكسبته مكانة
بين قومه في الجاهلية والاسلام .

صفاته الخلقية :


أبيض أمهق ، تعلوه حمرة ، حسن الخدين والأنف والعينين ،
غليظ القدمين والكفين ، مجدول اللحم ، طويلاْ جسمياْ أصلع ،
قد فرع الناس طولاْ ، كأنه راكب على دابة ، وكان قويا شديداْ ،
لا واهناْ ، ولا ضعيفاْ ، وكان يخضب بالحناء ، وكان طويل السبلة
( طرف الشارب ) وكان اذا مشى أسرع ، واذا تكلم أسمع ،
واذا ضرب اوجع ، اعسر يسر ، يعمل بكلتا يديه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الجمعة ديسمبر 10, 2010 3:16 pm

السلام ورحمة الله وبركاته

الفاروق عمر رضى الله عنه وارضاه

إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه


كانت أول شعاعة من نور لامست قلبه ، يوم رأى نساء قريش يتركن بلدهن

ويرحلن إلى بلد بعيد عن بلدهن بسبب ما لقين منه ومن غيره من كفار مكة ،
فرق قلبه ، وعاتبه ضميره ، فرثى لهن ، وأسمعهن الكلمة الطيبه التي لم
يكن يطمعن ان يسمعن منه مثلها .

قالت ام عبد الله بنت حنتمة : لما كنا نرتحل مهاجرين الى الحبشة ،

أقبل عمر حتى وقف علي ، وكنا نلقى منه البلاء والاذى والغلظه علينا
، فقال لي : انه الانطلاق يا أم عبد الله ؟ قلت نعم ، والله لنخرجن
في ارض الله ، آذيتمونا وقهرتمونا ، حتى يجعل الله لنا فرجاْ ،
. فقال عمر : صحبكم الله . ورأيت منه رقة لم أرها قط . فلما جاء
عامر بن ربيعة - وكان قد ذهب الى بعض حاجاته - وذكرت له ذلك ،
فقال : كأنك قد طمعت في إسلام عمر ؟ قلت له نعم . فقال : انه
لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب . لم يكن أحد يصدق ان عمر يسلم ،
ولكن الله إستجاب فيه دعوة نبيه صلى الله عليه وسلم بقوله :
(( اللهم أعز الاسلام بأحب الرجلين إليك : بأبي جهل بن هشام ،
او بعمر بن الخطاب )) فكان من فضل الله على عمر
أن كان أحب الرجلين إلى الله .

وبينما كانت قريش قد اجتمعت فتشاورت في أمر النبي صلى الله

عليه وسلم فقالوا : أي رجل يقتل محمداْ ؟ فقال عمر بن الخطاب :
أنا لها ، فقالوا : انت لها ياعمر . فخرج في الهاجرة ،
في يوم شديد الحر ، متوشحاْ سيفه يريد رسول الله صلى الله
عليه وسلم وبعضاْ من أصحابه ، فيهم أبو بكر وعلي وحمزه رضي الله
عنهم في رجال من المسلمين ممن كان أقام مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
بمكه ولم يخرج فيمن خرج الى ارض الحبشه ، وقد ذكروا له انهم
اجتمعوا في دار الارقم في اسفل الصفا . فلقيه نعيم بن عبد الله النحام ،
فقال : اين تريد يا عمر ؟ قال أريد هذا الصابئ الذي فرق أمر قريش
وسفه أحلامها ، وعاب دينها ، وسب آلهتها فأقتله ، قال له نعيم :
لبئس الممشى مشيت يا عمر ، ولقد والله غرتك نفسك من نفسك ،
ففرطت وأردت هلكة بني عدي ، أترى بني عبد مناف تاركيك تمشي
على الأرض وقد قتلت محمداْ ؟ فتحاورا حتى علت أصواتهما ،
فقال عمر : إني لأظنك قد صبوت ولو أعلم ذلك لبدأت بك ، فلما رأى
النحام أنه غير منته قال : فإني اخبرك ان اهلك واهل خنتك قد اسلموا
وتركوك وما انت عليه من ضلالتك .
فلما سمع مقالته قال : وأيهم ؟ قال : خنتك وابن عمك واختك .

فلما سمع عمر ان اخته وزوجها قد اسلما احتمله الغضب فذهب اليهم

فلما قرع الباب قالوا : من هذا ؟ قال : ابن الخطاب . وكانوا يقرؤون
كتابا في ايديهم ، فلما سمعوا حس عمر قاموا مبادرين فاختبؤوا ونسوا الصحيفه
على حالها . فلما دخل ورأته اخته عرفت الشر في وجهه ، فخبأت الصحيفه
تحت فخذها قال : ما هذه الهيمنة ( الصوت الخفي ) التي سمعتها عندكم ؟
( وكانوا يقرؤون طه ) فقالا : ما عدا حديث تحدثناه بيننا . قال :
فلعلكما قد صبوتما ، فقالت اخته : ارأيت يا عمر ان كان الحق في غير دينك ؟
فوثب عمر على خنته ( اي زوج اخته ) سعيد وبطش بلحيته فتواثبا ،
وكان عمر قوياْ شديداْ فضرب بسعيد الارض ووطئه وطأْ ثم جلس
على صدره ، فجاءت اخته فدفعته عن زوجها فنفحها نفحه بيده ،
فدمى وجهها ، فقالت وهي غضبى : يا عدو الله ، اتضربني على ان
اوحد الله ؟ قال نعم . قالت : ما كنت فاعلا ففعل ، اشهد ان لا اله الا الله
وان محمداْ رسول الله ، لقد اسلمنا على رغم انفك ، فلما سمعها
عمر ندم وقام عن صدر زوجها فقعد ، ثم قال : اعطوني هذه الصحيفه
التي عندكم فأقرأها ، فقالت اخته لا افعل . قال : ويحك ، قد وقع في قلبي
ما قلت ، فأعطينيها انظر إليها ، وأعطيك من المواثيق ان لا اخونك حتى
تحرزيها حيث شئت . قالت : انت رجس ؛ ( ولا يمسه إلا المطهرون )
فقم فاغتسل او توضأ ، فخرج عمر ليغتسل ورجع الى اخته فدفعت اليه الصحيفه ،
وكان فيها طه وسور اخر فرأى فيها : بسم الله الرحمن الرحيم ،
فلما مر بالرحمن الرحيم ذعر ، فألقى الصحيفه من يده ، ثم رجع
الى نفسه فأخذها فإذا فيها : ( الايات من 1 - 8 من سورة طه )
فعظمت في صدره . فقال : من هذا فرت قريش ! ثم قرأ فلما بلغ
الى قوله تعالى : (( إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري *
إن الساعه آتية أكاد أخفيها لتجزي كل نفس بما تسعى * فلا يصدنك عنها
من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى ) طه 14 - 16 . قال :
ينبغي لمن يقول هذا ان لا يعبد معه غيره ، دلوني على محمد . فلما سمع
خباب ذلك خرج من البيت فقال : أبشر يا عمر ، فإني ارجوا ان تكون قد
سبقت فيك دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين :
( اللهم اعز الاسلام بأحب الرجلين اليك : بأبي جهل بن هشام ،
او بعمر بن الخطاب ) قال : دلوني على مكان رسول الله ،
فلما عرفوا منه الصدق قالوا : هو اسفل الصفا . فاخذ عمر سيفه فتوحشه
ثم عمد الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وضرب عليه الباب ،
فلما سمعوا صوته وجلوا - وكان حمزه وطلحة على الباب والنبي
صلى الله عليه وسلم داخل يوحى اليه - ولم يجترئ احد منهم ان يفتح له ،
لما قد علموا من شدته على رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
فلما رأى حمزه وجل القوم ، قال : مالكم ؟ قالوا عمر بن الخطاب ؟
قال : عمر بن الخطاب ؟ افتحوا له ؛ فان يرد الله به خيراْ يسلم ،
وإن يرد غير ذلك يكن قتله علينا هيناْ . ففتحوا له ، واخذ بحجزته
وبجمع ردائه ثم جبذه جبذة شديدة ، وقال : (( ما جاء بك يا ابن الخطاب ؟
والله ما ارى ان تنتهي حتى ينزل الله بك قارعه )) فقال له عمر : يا رسول الله ،
جئتك اومن بالله وبرسوله وبما جئت به من عند الله ، قال :
فكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرف أهل البيت من
أصحاب رسول الله ان عمر قد أسلم ، فتفرق أصحاب رسول الله
صلى الله عليه وسلم من مكانهم وقد عزوا في انفسهم حين اسلم عمر
مع حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه ، وعرفوا انهما سيمنعان
رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وينتصفون بهما من عدوهم )) .

لما اسلم عمر اسلم بإخلاص ، وعمل لتاكيد الاسلام بمثل الاندفاع

الذي كان يعمل به لمحاربته ، فقال : يا رسول الله ، ألسنا على الحق
إن متنا وإن حيينا ؟ قال صلى الله عليه وسلم : بلى ، والذي
نفسي بيده إنكم على الحق ، إن متم وإن حييتم .
قال عمر : ففيم الاختفاء ؟ والذي بعثك بالحق لتخرجن وكان الرسول

صلى الله عليه وسلم قد رأى انه قد آن الأوان للإعلان ،وان الدعوة
التي كانت كالوليد الضعيف الذي لا بد له من الرعاية
والحفظ قد غدت قوية تدرج وتمشي وتستطيع ان تدافع عن نفسها ،
فأذن بالاعلان وخرج صلى الله عليه وسلم في صفين ، عمر في أحدهما ،
وحمزه في الاخر وكان لصفين كديد ككديد الطحين ، حتى دخل المسجد ،
فنظرت قريش الى عمر وحمزه ، فأصابتهم كآبه لم تصبهم قط وسماه
رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ ( الفاروق )

روى البخاري عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه انه قال :

( ما زلنا اعزة منذ اسلم عمر ) . وقال : ( كان اسلام عمر فتحاْ ،
وكانت هجرتة نصراْ وكانت امارته رحمة ؛ لقد رأيتنا وما نستطيع
ان نصلي بالبيت حتى أسلم عمر ، فلما أسلم قاتلهم حتى تركونا فصلينا ) .

كان إسلام عمر رضي الله عنه في السنه السادسه من النبوة بعد اسلام

حمزة رضي الله عنه بثلاثة أيام في ذي الحجة . وكان المسلمون
يومئذ تسعة وثلاثين . قال عمر رضي الله عنه : لقد رأيتني وما اسلم
مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الا تسعة وثلاثون رجلاْ فكملتهم أربعين .
فأظهر الله دينه ، واعز الاسلام . وروي انهم كانوا اربعين او بضعة
واربعين رجلاْ وإحدى عشر امرأة ، ولكن عمر لم يكن يعرفهم لأن غالب
من أسلم كان يخفيه خوفاْ من المشركين ، ولا سيما عمر فقد كان عليهم
شديداْ فذكر انه اكملهم اربعين ولم يذكر النساء لأنه لا إعزاز بهن لضعفهن .
وحسب لإسلام عمر مكانة ورفعة وسمواْ قول ابن عباس :

لما اسلم عمر قال المشركون : قد انتصف القوم منا وأنزل الله :
( يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين ) الانفال : 64 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الجمعة ديسمبر 10, 2010 3:19 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الفاروق عمر رضى عنه

هجرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه


بدأت الهجرة إلى المدينة بعد بيعة العقبة . فكان اول من قدم المدينة

من اصحاب رسول الله صلى الله علية وسلم وهم : مصعب ابن عمير ،
وابن ام مكتوم ، ثم قدم بلال وسعد وعمار بن ياسر ، ثم قدم ابن الخطاب
في عشرين راكباْ . ولما عزم على الهجرة أخبر عياش بن أبي ربيعة
وهشام بن العاص ، واتفقوا على الصحبة على ان يجتمعوا في منازل
في بني غفار على عشرة أميال من مكة ، فمن تخلف عن الموعد
تركوه ورحلوا ، فجاء عمر وعياش وحبس هاشم في مكة وفتن في دينه ،
فسار حتى وصل قباء ( في طرف المدينة ) فنزل على رفاعة بن
عبد المنذر ، فلحقهما أبو جهل وأخوه الحارث ، فقالا لعياش : إن
امك قد نذرت الا يظلها سقف ، ولا يمس رأسها دهن حتى تراك ؛
فستشار عمر ، فقال له عمر : والله ما أراد الى ردك عن دينك
، فاحذرهما ولا تذهب ، فوالله لو آذى امك القمل لدهنت ومتشطت ،
ولو اشتد عليها حر مكة لاستظلت . قال عياش ، فإن لي بمك
ة مالا لعلي آخذه فيكون قوه للمسلمين ، وأكون قد بررت قسم أمي .
فقال عمر : إنك لتعلم أني لمن أكثر قريش مالاْ ، فلك نصف مالي
ولا تذهب معهما ، فأبى إلا ان يخرج معهما ، فلما ابى قال له عمر :
اما إذ قد فعلت ما فعلت ، فخذ ناقتي هذه ، فإنها ناقه نجيبة ذلول فالزم
ظهرها ، إن رابك من القوم ريب فانج عليها ، فلما كانوا بضجنان
( جبل على بريد من مكه ) قال أبو جهل : والله يا اخي لقد
استغلظت بعيري هذا افلا تعقبني على ناقتك ؟ قال : بلى .
فأناخ وأناخا ليتحول عليها ، فلما استووا على الارض اوثقاه ربطاْ ،
حتى دخلا به مكه ، فقالا : هكذا يا اهل مكه فافعلوا بسفهائكم . ثم حبسوه .

وروى علي بن ابي طالب رضي الله عنه : ما علمت ان احد من

المهاجرين هاجر إلا متخفيا ، إلا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؛
فإنه لما هم بالهجره تقلد سيفه ، وتنكب قوسه ، وانتظى في يده اسهماْ
واختصر عنزته ( العنزة عصا في قدر نصف الرمح ، وهي اطول
من العصا وأقوى من الرمح ) ، وذهب الى مكه ، والملأ من قريش بفنائها ،
فطاف بالبيت ، سبعا متمكناْ ، ثم اتى المقام ، فصلى متمكناْ ، ثم وقف
على الحلق واحده واحده ... فقال لهم : شاهت الوجوه ، لا يرغم الله
إلا هذه المعاطس ، من أراد ان تثكله امه ، ويوتم ولده ، او يرمل
زوجه فيلقني وراء هذا الوادي . قال علي رضي الله عنه : فما تبعه
احد إلا قوم من المستضعفين ، علمهم وارشدهم ومضى لوجهه .

وكان قدوم عمر بن الخطاب رضي الله عنه الى المدينه قبل مقدم

النبي صلى الله عليه وسلم إليها ، وكان معه من لحق به من اهله وقومه ،
وأخوه زيد بن الخطاب ، وعمرو وعبد الله أبنا سراقه بن المعتمر ،
وخنيس بن حذافه السهمي ، زوج ابنته حفصة ، وابن عمه
سعيد بن زيد ، وهو احد العشره المبشرين بالجنه ، وواقد بن عبد الله التيمي ،
حليف لهم ، وخولى بن ابي خولى ، ومالك بن ابي خولى ، حليفان لهم
من بني عجل وبنو البكير ، وإلياس وخالد ، وعاقل ، وعامر ،
وحلفاؤهم من بني سعد بن ليث ، فنزلوا على رفاعه بن المنذر
في بني عمرو وبن عوف بقباء .

وهكذا ظل عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خدمة دينه وعقيدته

بالأقوال والأفعال ، لا يخشى في الله لومة لائم ، وكان رضي الله عنه سند
اْ وعيناْ لمن اراد الهجره من مسلمي مكة حتى خرج ، ومعه هذا الوفد الكبير
من أقاربه وحلفائه . ساعد عمر رضي الله عنه غيره من أصحابة الذين
يريدون الهجرة ، وخشي عليهم من الفتنه والإبتلاء في أنفسهم .

هذا وقد نزل عمر رضي الله عنه بالمدينه ، واصبح وزير صدق لرسول الله

صلى الله عليه وسلم ، وآخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين عويم
بن ساعده ، وقيل : بينه وبين عتبان بن مالك : وقيل : بينه وبين معاذ
بن عفراء وقد علق ابن عبد الهادي على ذلك وقال : لا تناقض بين الاحاديث ،
ويكون الرسول صلى الله عليه وسلم قد آخى بينه وبين كل اولئك في
اوقات متعدده ؛ فإنه ليس بممتنع ان يؤاخي بينه وبين كل
اولئك في اوقات متعدده .

عمر بن الخطاب رضي الله عنه في ميادين الجهاد مع

النبي صلى الله عليه وسلم

أجمع المؤرخون على ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه شه

د المشاهد جميعها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولم يغب عن واحده منها .

غزوة بدر : في هذه الغزوه تكلم عمر مع المتكلمين حينما استشارهم

الرسول صلى الله عليه وسلم قبل بدء المعركه فأحسن الكلام ،
ودعا الى قتل المشركين ، وكان أول من استشهد من المسلمين
يوم بدر مهجع مولى عمر رضي الله عنه ، وقتل عمر رضي الله عنه
خاله العاص بن هشام المشرك ، وأشار بقتل أسرى بدر من المشركين .
وعندما قدم عمير بن وهب الى المدينه قبل اسلامه ، عرف عمر خبث
نواياه فأمسك بحمالة سيف عمير الذي في عنقه بشده فعطله عن إمكانية
استخدام سيفه للاعتداء على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر نفراْ
من الصحابة بحراسة الرسول صلى الله عليه وسلم .

غزوة احد : كان من ضمن الصحابه الذين ابلوا بلاءْ حسناْ فيها

وثبت مع من ثبت من الصحابه ، وبعد نهاية المعركه قام ابو سفيان
بالسؤال عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر رضي الله
عنهما لعلمه بمكانة هؤلاء الثلاثة في جيش المسلمين ، ففي موتهم
يعتقد المشركون انهم قد قضوا على شأفة المسلمين .

غزوة بني المصطلق : كان لعمر موقف يريد فيه قتل عبد الله بن

أبي سلول ؛ الذي أضرم فتنه بين المسلمين فقال عمر : لرسول الله
صلى الله عليه وسلم دعني أضرب عنق هذا المنافق ، فقال الرسول
صلى الله عليه وسلم ( فكيف يا عمر اذا تحدث الناس ان محمداْ
يقتل أصحابة ؟ لا .. ولكن أذن بالرحيل ) .

غزوة الاحزاب : يروي جابر بن عبد الله فيقول : ( إن عمر بن الخطاب

جاء يوم الخندق بعد ما غربت الشمس ، فجعل يسب كفار قريش وقال :
يا رسول الله ، ما كدت ان اصلي حتى كادت الشمس تغرب ،
قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( وانا والله ما صليتها . فنزلنا مع النبي
صلى الله عليه وسلم بطحان ( احد اودية مكه ) ،
فتوضأ للصلاة وتوضأنا لها فصلى العصر بعد ما غربت الشمس ،
ثم بعدها المغرب ))

غزوة صلح الحديبية : ذكر المؤرخون ان عمر رضي الله عنه اتى رسول الله

صلى الله عليه وسلم بعد ذلك ، فقال : ما زلت أتصدق وأصوم ، وأصلي ،
وأعتق من الذي صنعت يومئذ ، مخافة كلامي الذي تكلمت به ،
حتى رجوت ان يكون خيراْ .
غزوة خيبر : عندما اقبل في خيبر نفر من أصحاب النبي صلى الله

عليه وسلم فقالوا : فلان شهيد ، فقال صلى الله عليه وسلم
(( كلا اني رايته في النار في بردة غلها ، او عباءة ،
ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا ابن الخطاب ،
اذهب فناد في الناس : إنه لا يدخل الجنه إلا المؤمنون ))
قال : فخرجت فناديت : ألا انه لا يدخل الجنه إلا المؤمنون
فتح مكة : حينما قام حاطب بن أبي بلتعه بإفشاء سر المسلمين نحو مكه

مع احد النساء ، أوحى الله إلى نبيه بالأمر ، وبعد تحقيق الرسول
صلى الله عليه وسلم معه قال صلى الله عليه وسلم (( انه قد صدقكم .
فقال عمر : يا رسول الله ، دعني أضرب عنق هذا المنافق !
فقال صلى الله عليه وسلم إنه قد شهد بدراْ وما يدريك لعل الله
اطلع على من شهد بدراْ فقال : اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم ))

غزوة حنين : كان فيمن ثبت مع الرسول صلى الله عليه وسلم
في المعركة من المهاجرين ابو بكر وعمر رضي الله عنهما ،
ومن الصحابه من اهل بيته علي بن أبي طالب ، والعباس بن
عبد المطلب ، وابنه الفضل ، وابو سفيان بن الحارث ، وابنه
وغيرهم رضي الله عنهم جميعاْ .

غوزة تبوك : تصدق عمر بن الخطاب رضي الله عنه بنصف ماله ،

وأشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدعاء للناس بالبركة
عندما أصاب الناس مجاعة ! . ثم قال صلى الله عليه وسلم :
(( خذوا في أوعيتكم )) فأخذوا في اوعيتهم حتى ما تركوا في العسكر
وعاءْ إلا ملؤوه وأكلوا حتى شبعوا وفضلت منه فضله
، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد
أني رسول الله لا يتلقى الله بها عبد غير شاك فيحجب عنه الجنه )) رواه مسلم



موقف عمر عند وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم


قال ابن اسحاق : قال الزهري : وحدثني سعيد بن المسيب ،

عن ابي هريرة قال لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم
قام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقال : ( ان رجالاْ من المنافقين
يزعمون ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد توفي وإن رسول الله
صلى الله عليه وسلم ما مات ولكنه ذهب الى ربه كما ذهب موسى بن عمران ،
فقد غاب عن قومه اربعين ليله ثم رجع اليهم بعد ان قيل قد مات ووالله
ليرجعن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما رجع موسى ، فليقطعن ايدي
رجال وارجلهم زعموا ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مات ) .
قال : واقبل ابو بكر حتى نزل على باب المسجد حين بلغه الخبر ،
وهو يكلم الناس فلم يلتفت الى شئ حتى دخل على رسول الله صلى الله
عليه وسلم في بيت عائشه ورسول الله صلى الله عليه وسلم مسجى
في ناحية البيت عليه بردة حبرة فأقبل عليه حتى كشف عن وجه
رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : ثم اقبل عليه فقبله ثم قال :
بأبي أنت وأمي ، اما الموتة التي كتبها الله عليك فقد ذقتها ، ثم لن تصيبك
بعدها موتة أبداْ . قال : ثم رد البردة على وجه رسول الله صلى الله
عليه وسلم ثم خرج وعمر يكلم الناس فقال : على رسلك يا عمر أنصت !
. فأبى إلا ان يتكلم ! . فلما رآه ابو بكر لا ينصت اقبل على الناس ،
فلما سمع الناس كلامه اقبلوا عليه وتركوا عمر ؛ فحمد الله واثنى عليه ثم قال :
أيها الناس إنه من كان يعبد محمداْ فإن محمداْ قد مات ومن
كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت . ثم تلا هذه الآية
(( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات
أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر
الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين )) أل عمران 144


قال : فو الله لكأن الناس لم يعلموا أن هذه الأية نزلت حتى تلاها

ابو بكر يومئذ قال : وأخذها الناس عن أبي بكر رضي الله عنه
فإنما هي في أفواههم فقال أبو هريرة : قال عمر رضي الله عنه
والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها ، فعقرت حتى وقعت إلى الأرض
ما تحملني رجلاي وعرفت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حبيب رسول الله
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 1222
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 49
تاريخ الميلاد : 17/01/1991
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 27
الموقع : http://ahbab-fe-allah.yoo7.com/index.htm

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 2:22 pm

مهما ذكرت رفعه وقدر مواضيعك فهي تفوق كل ما اذكر
جزاكي الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك ان شاء الله

_________________
قلتُ :يا أقصــى سلامــاً
قالَ: هل عاد صلاحــ ؟!!
قلتُ لا انــي حبيب يرتجي مــنك السّماحـ
قالَ والدّمعُ يفيض :هَدَنيـ طَعنُِ آلرمَاحـ
هَدّنيـ ظُلم اليَـــهودُ والثّرَى
أضــحى مُباح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab-fe-allah.yoo7.com
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الأربعاء ديسمبر 15, 2010 12:51 am

ربنا يخليك يامحمد ياااااااااارب
ولحمد لله ان المواضيع بتفيد
وبتعجبكوا ومتشكرة جدا للمتابعة الجميلة دى
جزاك الله كل خيييييير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الإثنين ديسمبر 20, 2010 4:40 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفاروق عمر رضى الله عنه

خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

قال ابن كثير : كانت وفاة الصديق رضي الله عنه في يوم الإثنين

عشية ، وقيل : بعد المغرب ، ودفن من ليلته ، وذلك لثمان بقين من جمادى
الاخر سنة ثلاث عشر بعد مرض دام خمسة عشر يوماْ . وكان عمر
بن الخطاب يصلي عنه فيها بالمسلمين ، وفي أثناء هذا المرض
عهد بالأمر من بعده إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وكان الذي
كتب العهد عثمان بن عفان ، وقرئ على المسلمين فأقروا به وسمعوا
له وأطاعوا . فكانت خلافة الصديق سنتين وثلاثة اشهر ، وكان
عمره يوم توفي ثلاثاْ وستين سنة ، السن الذي توفي فيه رسول الله
صلى الله عليه وسلم ، وقد جمع الله بينهما في التربة ،
كما جمع بينهما في الحياة ، فرضي الله عنه وأرضاة .

فقام بالأمر من بعده أتم القيام الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

رضي الله عنه وهو أول من سمي بأمير المؤمنين . وكان أول
من حياه بها المغيرة بن شعبة ، وقيل : غيره وقد تمت بيعة أمير المؤمنين
" عمر بن الخطاب " خليفة للمسلمين بإجماع الأمه على ذلك في
اليوم التالي لوفاة " أبي بكر الصديق رضي الله عنه وبدأ الخليفة الجديد
يواجه الصعاب والتحديات التي قابلته منذ اللحظة الأولى وبخاصة
الموقف الحربي الدقيق لقوات المسلمين بالشام ، وقد أمر عمر على
الجيوش أبا عبيدة حين ولاه وعزل خالد بن الوليد رضي الله عنهما ؛
فأرسل على الفور جيشاء إلى العراق بقيادة أبي عبيدة بن مسعود الثقفي ،
وكان عمر يخفي وراء شدته ، رقة ووداعة ورحمة عظيمة ، وكأنة
يجعل من تلك الشدة والغلظة والصرامة ستاراْ يخفي وراءه كل ذلك
الفيض من المشاعر الإنسانية العظيمة ، التي ميزته في القيادة الحكيمة .

الفتوحات الاسلامية في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه

قد لا يسعني ايها الاخوه ذكر فتوحات أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

رضي الله عنه فهي كثيره وكثيره جدا فكيف أستطيع ان ألخص في سطور
فتوحات أكبر فاتح على وجه الارض فهو من كسر شوكة المجوس كسراْ
لم ينجبر بعدها وهو من أذل الفرس والروم وسأذكر لكم
الاراضي التي فتحها وهي :

1- العراق : وأهم المعارك التي وقعت بالعراق معركة القادسيه .
2- إيران : وأهم المعارك التي وقعت في إيران معركة نهاوند .
3- الشام وفلسطين : وأهم المعارك التي وقعت معركة اليرموك .
4- مصر وليبيا : وأهم حدث فتح الإسكندرية في 29 رمضان سنة 21 هـ .

بعض الاحاديث الصحيحة في مناقب الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

1- عن جابر قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :

(( رأيتني دخلت الجنة ، فإذا بالرميصاء امرأة أبي طلحة .
وسمعت خشفة فقلت ما هذا ؟ فقال : هذا بلال . ورأيت قصراْ
بفنائه جارية فقلت : لمن هذا ؟ فقال : لعمر ، فأردت أن أدخله فنظر إليه ،
فذكرت غيرتك . فقال عمر : بأبي انت وأمي يا رسول الله !
أعليك أغار )) رواه البخاري

2- عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، عن رسول الله صلى الله

عليه وسلم قال : (( بينما أنا نائم . إذ رأيت قدحاْ أتيت به ،
فيه لبن فشربت منه إنى لأرى الري يجري في أظافري .
ثم أعطيت فضلي عمر بن الخطاب )) قالوا : فماذا أولت ذلك ؟
يا رسول الله ! قال : (( العلم )) متفق عليه .

3- عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( لقد كان فيما قبلكم من الأمم ناس محدثون فإن يك في أمتي
أحد فإنه عمر )) رواه البخاري

4- عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

(( اللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب )) صحيح ابن ماجه .

فاجعة مقتل الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه

على الرغم من سياسة العدل والخوف من الله تعالى الذي اتسم به

عمر رضي الله عنه في تسيير شؤون الدولة الإسلامية ، إلا ان
هذا لم يشفع له عند الحاقدين والمغرضين الذين امتلأت قلوبهم حقداْ
وكرهاْ على أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه ؛ فلا ريب في حقدهم ،
فقد طمس بإيمانه العظيم بالله تعالى ، معالم الشرك في البلاد المفتوحة ،
وقضى على البدع ، والاهواء ، والزيغ ، والفساد ، وأحل بدلاْ من
ذلك العدل ، والأمن ، والرخاء ، قال الهرمزان ملك الاهواز حينما
قدم المدينة على عمر : ( عدلت فأمنت فنمت ) .
وكان ابن مسعود إذا ذكر عمر رضي الله عنه أخذ يبكي حتى يبتل الحصى

من دموعه ، ثم يقول : (( إن عمر كان حصناً حصيناً للإسلام ،
وما رأيت عمر إلا وكان بين عينيه ملكاً يسدده .. كان إسلامه فتحاً ،
وكانت هجرته نصراً ، وكانت إمارته رحمة )) رواه البخاري

حقاْ لقد اسس رضي الله عنه دولة إسلاميه مترامية الأطراف ،

أقام اركانها ، ووطد بنيانها ، وبسطها حتى بلغت بحر قزوين
وجنوب آسيا الصغرى شمالاْ ، وحدود ليبيا غرباْ ، وأرض النوبة جنوباْ ،
وخراسان وسجستان شرقاْ ، وحكم عشرة أعوام ونحو نصف عام ،
فيسر الله تعالى له أن تكون دولته أقوى دولة في زمانه ، لذلك لم
يكن مقتل عمر رضي الله عنه حادثاْ فردياْ عابراْ بل كان مؤامرة
سياسية واسعة اشتركت فيها كل القوى المعاديه للإسلام آنذاك ؛
ممثله في تلك الشخصيات التي ظهرت على مسرح الاحداث
وتحدثت عنها الروايات التاريخيه وبينت لنا أطراف
الجريمة والمؤامرة .
حيث كان المتآمرون على قتله رضي الله عنه ثلاثة رؤوس رئيسة ،

واربع مختلف عليه :
1- الهرمزان : الفارسي المجوسي ، ملك الاهواز ، ومن كبار

قادة الفرس في حربهم ضد المسلمين ، في معركة القادسية ، وقبلها ، وبعدها .
وقد هزمه الله تعالى على ايدي المسلمين الفاتحين في معركة تستر ،
والقي القبض عليه ، وسيق أسيراْ الى المدينة ، في سنه 17 هـ على الأرجح ،
وبقي فيها بعد ما أخذ الأمان من الخليفة عمر رضي الله عنه .

2- أبو لؤلؤة فيروز : عبد للمغيرة بن شعبة رضي الله عنه ،

وأخذه من حروب الفرس ، وكان فارسياْ مجوسياْ ، وقع رقيقاْ عبداْ
في أحد حروب المسلمين للفرس ، ولما وزع العبيد الأرقاء على المجاهدين ،
كان هو من نصيب المغيرة بن شعبة رضي الله عنه ، وقد ألح المغيرة
بن شعبة على عمر رضي الله عنه أن يقيم أبو لؤلؤة في المدينة ،
لينتفع به المسلمون ، فهو حداد نجار نقاش صانع ، ويستفيد المغيرة
من دخله وأمواله ، لأنه عبد له فأذن عمر بذلك .

3- جفينة : عبد رقيق نصراني رومي ، كان من سبي الروم

في فتح الشام ، وصار رقيقاْ من نصيب أحد المسلمين ، وأقام في المدينة .

4- كعب الأحبار : وكان من يهود اليمن ، ومن أحبار اليهود هنالك ،

والعاملين بالتوراة ، وقد أسلم في خلافة عمر رضي الله عنه ،
وانتقل من اليمن إلى المدينة ، وأقام فيها . وهذا الرابع مختلف عليه ! .

تآمر هؤلاء المغرضون على حياة عمر رضي الله عنه ، حيث اخبر

كعب الاحبار عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قد دنا أجله ،
وقربت وفاته ، وزعم أن هذا مذكور في التوراة !

وقبل اغتيال عمر رضي الله عنه جاء ابو لؤلؤة فيروز الفارسي شاكياْ

سيده المغيره بن شعبة . وقد كان المغيرة يطلب منه ان يدفع له كل
يوم اربعة دراهم ، مقابل الآلات الحديدية والطواحين التي يصنعها ،
فاعتقد ابو لؤلؤة انه مظلوم عند المغيرة ، وان المغيرة يستغله ويظلمه ،
ويأخذ منه مالاْ كثيراْ ! وهو أربعة دراهم في اليوم ! قال أبو لؤلؤة لعمر :
يا امير المؤمنين : إن المغيرة قد أثقل علي ، ويأخذ مني مالاْ كثيراْ ،
فكلمه ليخفف عني ، قال له عمر : ما طلب منك المغيرة مالاْ كثيراْ ،
فاتق الله ، وأحسن على مولاك ، وكان في نية عمر ، ان يكلم المغيرة
عندما يقابلة ، ويطلب منه ان يخفف على أبو لؤلؤة ! فذهب ابو لؤلؤة غاضباْ ،
وهو يقول : إن عدل عمر وسع الناس كلهم غيري ، فلم يعدل معي ! .

وكان أبو لؤلؤة موتوراْ حاقداْ على عمر بالذات ، لنجاح المسلمين

في خلافته في تحطيم الدولة الساسانية المجوسية . وكان ابو لؤلؤة
إذا رأى أطفال السبايا المجوس في المدينة ، يمسح على رؤوسهم ،
ويبكي ، ويقول : لقد أكل عمر كبدي !!! . وبعد المحاوره بينه وبين
عمر اضمر قتله ، فصنع ابو لؤلؤة خنجراْ له رأسان ، وكان حاداْ ماضياْ ،
ونوى قتل عمر به .
ذهب ابو لؤلؤة الى الهرمزان ، واراه الخنجر ، وقال له : كيف ترى هذا ؟

قال الهرمزان : إنك لا تضرب احداْ بهذا الخنجر الى قتله !
وكان عمر رضي الله عنه يسير يوماْ في المدينة مع مجموعة من الصحابة ،
فلقي ابا لؤلؤة في الطريق . فقال له عمر : لقد سمعت انك تقول :
لو اشاء لصنعت رحى ( طاحونة ) تطحن بالري ، فأجابه ابو لؤلؤة
بغضب وحقد وعبوس : لأصنعن لك رحى يتحدث بها الناس !!.
فقال عمر للصحابة الذين معه : إن هذا العبد يهددني ويتوعدني !!
واجتمع ثلاثة من المتآمرين : الهرمزان وابو لؤلؤة وجفينة ،
يتدارسون كيفية تنفيذ المؤامرة ، واغتيال عمر ، وكان مع ابو لؤلؤة
الخنجر الذي اعده لجريمته . وبينما كان الثلاثة مجتمعين ، مر بهم
عبد الرحمن بن ابي بكر الصديق رضي الله عنهما . فما ان شاهدوه
خافوا وفزعوا ، وكانوا جالسين على الارض ، فهبوا واقفين فزعين ،
فسقط من ابي لؤلؤة الخنجر الذي كان يحمله ، وهو الخنجر
الذي طعن به عمر بعد ذلك !! . ونفذ ابو لؤلؤة مؤامؤته ،
وطعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بخنجره المسموم ذي الحدين ،
فجر يوم الاربعاء 26 ذي الحجه سنه 23 هـ .

قال احد شهود الحادث العدواني على الخليفه عمر رضي الله عنه ،

وهو عمرو بن ميمون الأودي رحمه الله :
إني لقائم ( أي : في الصف ينتظر صلاة الفجر ) ما بيني وبينه إلا عبد الله

بن عباس ، غداة اصيب ، وكان إذا مر بين الصفين ، قال استووا ،
فإذا استووا تقدم فكبر ، وربما قرأ سورة يوسف او النحل او نحو ذلك
في الركعه الاولى ، حتى يجتمع الناس ، فما هو إلا ان كبر ، فسمعته يقول :
قتلني - او أكلني - الكلب ! حين طعنه ، فطار العلج بسكين ذات طرفين ،
لا يمر على احد يميناْ تو شمالاْ الا طعنه ، حتى طعن ثلاثة عشر رجلاْ ،
مات منهم سبعة ، فلما رأى ذلك رجل من المسلمين طرح عليه برنساْ ،
فلما ظن العلج انه مأخوذ نحر نفسه ، وتناول عمر يد عبد الرحمن
بن عوف فقدمه - للصلاة بالناس - فمن يلي عمر فقد رأى الذي أرى ،
وأما نواحي المسجد فإنهم لا يدرون ، غير انهم قد فقدوا صوت عمر
وهم يقولون : سبحان الله ، فصلى بهم عبد الرحمن صلاة خفيفة ،
فلما انصرفوا قال عمر : يا ابن عباس ، انظر من قتلني ؟ فجال ساعه ،
ثم جاء فقال : غلام المغيرة ، قال : الصنع ، قال : نعم ، قال :
قاتله الله قد امرت به معروفاْ ، الحمد لله الذي لم يجعل منيتي بيد رجل
يدعي الإسلام ! ... قال عمرو بن ميمون يكمل روايته للحادث :
فاحتمل إلى بيته فانطلقنا معه ، وكأن الناس لم تصيبهم مصيبة قبل يومئذ ،
فأتي بنبيذ ( تمرة نبذت في ماء اي : نقعت فيه ، كانوا يفعلون ذلك
لاستعذاب الماء ) فشربه ، فخرج من جوفه ، ثم اتى بلبن فشربه فخرج من جوفه ،
فعلموا انه ميت ، فدخلنا عليه ، وجاء الناس فجعلوا يثنون عليه ..
وقال : يا عبد الله بن عمر ، انظر ما علي من الدين . فحسبوه فوجدوه
ستة وثمانين الفاْ او نحوه ، قال : ان وفى له مال آل عمر فأده من أموالهم ،
وإلا فسل في بني عدي بن كعب فإن لم تف أموالهم فسل في قريش ، ولا تعدهم
إلا غيرهم ، فأد عني هذا المال ، وإنطلق إلى عائشه ام المؤمنين فقل :
يقرأ عليك عمر السلام ، ولا تقل امير المؤمنين ، فإني لست اليوم للمؤمنين
اميراْ ، وقل : يستأذن عمر بن الخطاب أن يبقى مع صاحبيه .
فسلم عبد الله بن عمر ، واستأذن ثم دخل عليها فوجدها قاعده تبكي ،
فقال : يقرأ عليك عمر بن الخطاب السلام ، ويستأذن أن يدفن مع صاحبيه ،
فقالت : كنت اريد لنفسي ولاوثرنه به اليوم على نفسي . فلما اقبل قيل :
هذا عبد الله بن عمر قد جاء ، قال عمر : ارفعوني ، فاسنده رجل إليه فقال :
ما لديك ؟ قال : الذي تحب يا أمير المؤمنين ، أذنت ؟ قال : الحمد لله ،
ما كان من شئ أهم إلي من ذلك . فإذا أنا قضيت فاحملني ثم سلم فقل :
يستأذن
عمر بن الخطاب ؛ فإن أذنت فأدخلوني ، وإن ردتني ردوني إلى مقابر المسلمين .
قال : فلما قبض خرجنا به فانطلقنا نمشي ، عبد الله بن عمر قال :

يستأذن عمر بن الخطاب ، قالت عائشه : أدخلوه . فأدخل ، فوضع هنالك مع صاحبيه .

ظل عمر رضي الله عنه يحتضر ثلاثة ايام ، وكانت هذه الايام كلها دروس

وعبر تتجلى فيه كل معاني الإيمان والخوف من الله والشعور بالمسؤوليه ،
والنصح لهذه الامه ، وحمل هم هذا الدين حتى الرمق الاخير ،
حيث دعا وهو على فراش الموت الى طريقه جعل امر الخلافه
شورى بين الصحابه السته المبشرين بالجنه ، الذين توفي رسول الله
صلى الله عليه وسلم وهو راض عنهم وهم : (( عثمان بن عفان ،
وعلي بن أبي طالب ، وعبد الرحمن بن عوف ، وسعد بن أبي وقاص ،
وطلحه بن عبيد الله ، والزبير بن العوام )) رضي الله عنهم جميعا .

وقال عمر : ( والله لو كان ابو عبيده حيا لستخلفته )

ولم يجعل فيهم السابع المبشر بالجنه الذي كان حياْ آنذاك ،

وهو سعيد بن زيد رضي الله عنه ؛ لانه من بني عدي ، ومن أقارب
عمر رضي الله عنه ، وكان عمر شديد الحرص على إبعاد الإماره عن أقاربه ،
حيث رفض ترشيح ابنه عبد الله لهذا الامر ، حتى انتهى الامر بين
أصحاب الشورى السته ؛ بإختيار عثمان بن عفان ( ذي النورين ) .

سيدي عمر الفاروق ياليت العمر بالتمنى والطلب
لطلبت من ربى ان اعيش فى عهدك يا رجل
فجزاك الله عنا كل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الإثنين ديسمبر 20, 2010 4:40 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذو النورين
عثمان بن عفان رضى الله عنه

نسبه
هو عثمان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن
عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرّة بن كعب بن لؤي
بن غالب‏.‏ يجتمع نسبه مع الرسول ـ صلى اللَّه عليه وسلم
في الجد الخامس من جهة أبيه‏‏‏.‏ عفان بن أبي العاص
بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، فهو قرشي أموي
يجتمع هو والنبي ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ في عبد مناف،
وهو ثالث الخلفاء الراشدين‏.‏
وأمه أروى بنت كريز وأم أروى البيضاء بنت عبد المطلب
عمة الرسول ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ
ويقال لعثمان ـ رضي اللَّه عنه ـ‏:‏ ‏(‏ذو النورين‏) لأنه
تزوج رقية، وأم كلثوم، ابنتيَّ النبي ـ صلى اللَّه عليه وسلم
ولا يعرف أحد تزوج بنتيَّ نبي غيره
اسلامه
أسلم عثمان ـ رضي اللَّه عنه ـ في أول الإسلام قبل دخول
رسول اللَّه دار الأرقم، وكانت سنِّه قد تجاوزت الثلاثين،
دعاه أبو بكر إلى الإسلام فأسلم، ولما عرض أبو بكر
عليه الإسلام قال له‏:‏ ويحك يا عثمان واللَّه إنك لرجل
حازم ما يخفى عليك الحق من الباطل، هذه الأوثان التي
يعبدها قومك، أليست حجارة صماء لا تسمع، ولا تبصر،
ولا تضر، ولا تنفع‏؟‏ فقال‏:‏ بلى، واللَّه إنها كذلك، قال أبو بكر‏:‏
هذا محمد بن عبد اللَّه قد بعثه اللَّه برسالته إلى جميع خلقه،
فهل لك أن تأتيه وتسمع منه‏؟‏ فقال‏:‏ نعم‏.‏
وفي الحال مرَّ رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ فقال‏:‏
‏(‏يا عثمان أجب اللَّه إلى جنته فإني رسول اللَّه إليك
وإلى جميع خلقه‏)‏‏.‏ قال ‏:‏ فواللَّه ما ملكت حين سمعت
قوله أن أسلمت، وشهدت أن لا إله إلا اللَّه وحده لا
شريك له، وأن محمد رسول عبده ورسوله، ثم لم
ألبث أن تزوجت رقية‏.‏ وكان يقال‏:‏ أحسن زوجين
رآهما إنسان، رقية وعثمان‏.‏ كان زواج عثمان لرقية
بعد النبوة لا قبلها،
زواجه من ابنتى رسول الله
رقية بنت رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم
وأمها خديجة، وكان رسول اللَّه قد زوَّجها من عتبة
بن أبي لهب، وزوَّج أختها أم كلثوم عتيبة بن أبي لهب،
فلما نزلت‏:‏ ( تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ)‏.‏ قال لهما أبو لهب
وأمهما ـ أم جميل بنت حرب(حمالة الحطب) فارقا
ابنتَي محمد، ففارقاهما قبل أن يدخلا بهما كرامة من
اللَّه تعالى لهما، وهوانًا لابني أبي لهب، فتزوج عثمان
بن عفان رقية بمكة، وهاجرت معه إلى الحبشة، وولدت
له هناك ولدًا فسماه‏:‏ ‏"‏عبد اللَّه‏"‏، وكان عثمان يُكنى به
ولما سار رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ
إلى بدر كانت ابنته رقية مريضة، فتخلَّف عليها عثمان
بأمر رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ، فتوفيت
يوم وصول زيد بن حارثة

زوجته أم كلثوم
بنت رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ، وأمها خديجة،
وهي أصغر من أختها رقية، زوَّجها النبي ـ صلى اللَّه
عليه وسلم ـ من عثمان بعد وفاة رقية، وكان نكاحه
إياها في ربيع الأول من سنة ثلاث، وبنى بها في
جمادى الآخرة من السنة، ولم تلد منه ولدًا، وتوفيت
سنة تسع وصلى عليها رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم
وروى سعيد بن المسيب أن النبي ـ صلى اللَّه عليه وسلم
رأى عثمان بعد وفاة رقية مهمومًا لهفانا‏.‏ فقال له‏:
‏ ‏ما لي أراك مهمومًا‏‏ ‏؟‏
فقال‏:‏ يا رسول اللَّه وهل دخل على أحد ما دخل عليَّ
ماتت ابنة رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم
التي كانت عندي وانقطع ظهري، وانقطع الصهر
بيني وبينك‏.‏ فبينما هو يحاوره إذ قال النبي
صلى اللَّه عليه وسلم ـ‏:‏ ‏(‏هذا جبريل عليه السلام يأمرني
عن اللَّه عز وجل أن أزوجك أختها أم كلثوم على مثل
صداقها، وعلى مثل عشرتها‏)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sohilashahin
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 66
نقاط : 74
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 19/12/1997
تاريخ التسجيل : 19/11/2010
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس ديسمبر 23, 2010 7:35 pm

ماشاء الله عليكِ يا مروه بجد انتِ هايله .

مواضيعك كلها جميله بجد.
تسلمى يارب وجزاكِ الله خيرا عن كل واضيعك

موضوع رااااااااااااائع بجد , وجميل زيك والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    السبت ديسمبر 25, 2010 1:42 pm

sohilashahin كتب:
ماشاء الله عليكِ يا مروه بجد انتِ هايله .

مواضيعك كلها جميله بجد.
تسلمى يارب وجزاكِ الله خيرا عن كل واضيعك

موضوع رااااااااااااائع بجد , وجميل زيك والله

متشكرة جدا لمرورك الجميل دة
ولكلامك الاجمل دة
جزاكى الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس يناير 20, 2011 9:04 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذو النورين عثمان بن عفان رضى الله عنه

صفاته
وكان ـ رضي اللَّه عنه ـ أنسب قريش لقريش، وأعلم قريش
بما كان فيها من خير وشر، وكان رجال قريش يأتونه
ويألفونه لغير واحد من الأمور لعلمه، وتجاربه، وحسن
مجالسته، وكان شديد الحياء، ومن كبار التجار‏.‏
أخبر سعيد بن العاص أن عائشة ـ رضي اللَّه عنها ـ
وعثمان حدثاه‏:‏ أن أبا بكر استأذن النبي ـ صلى اللَّه
عليه وسلم ـ وهو مضطجع على فراشه لابس مرط
عائشة فأذن له وهو كذلك، فقضى إليه حاجته، ثم انصرف‏.‏
ثم استأذن عمر فأذن له، وهو على تلك الحال، فقضى
إليه حاجته، ثم انصرف‏.
ثم استأذن عليه عثمان فجلس وقال لعائشة‏:‏ ‏(‏اجمعي
عليك ثيابك‏)‏ فقضى إليه حاجته، ثم انصرف‏.
قالت عائشة‏:‏ يا رسول اللَّه لم أرك فزعت لأبي بكر
وعمر كما فزعت لعثمان‏!‏ قال رسول اللَّه ـ صلى اللَّه
عليه وسلم ـ‏:‏ ‏‏إن عثمان رجل حيي وإني خشيت إن
أذنت له على تلك الحال لا يُبلغ إليّ حاجته‏‏
وقال الليث‏:‏ قال جماعة من الناس‏:‏ ‏‏ألا أستحي ممن
تستحي منه الملائكة‏‏
و كان لا يوقظ نائمًا من أهله إلا أن يجده يقظان فيدعوه
فيناوله وضوءه، وكان يصوم ‏، ويلي وضوء الليل بنفسه‏.‏
فقيل له‏:‏ لو أمرت بعض الخدم فكفوك، فقال‏:‏ لا، الليل لهم
يستريحون فيه‏.‏ وكان ليَّن العريكة، كثير الإحسان والحلم‏.‏
قال رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ‏:‏
‏( أصدق أمتي حياءً عثمان‏ )
وهو أحد الستة الذين توفي رسول اللَّه ـ صلى اللَّه
عليه وسلم ـ وهو عنهم راضٍ، وقال عن نفسه
قبل قتله‏:‏ ‏"‏واللَّه ما زنيت في جاهلية وإسلام قط‏"‏‏.

تبشيره بالجنة
قال‏:‏ كنت مع رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ
في حديقة بني فلان والباب علينا مغلق إذ استفتح
رجل فقال النبي ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ‏:‏ ‏يا عبد اللَّه
بن قيس، قم فافتح له الباب وبشَّره بالجنة‏ فقمت،
ففتحت الباب فإذا أنا بأبي بكر الصدِّيق فأخبرته بما قال
رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ، فحمد اللَّه ودخل وقعد،
ثم أغلقت الباب فجعل النبي ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ
ينكت بعود في الأرض فاستفتح آخر فقال‏:‏ يا عبد اللَّه
بن قيس قم فافتح له الباب وبشَّره بالجنة، فقمت، ففتحت،
فإذا أنا بعمر بن الخطاب فأخبرته بما قال النبي ـ
صلى اللَّه عليه وسلم ـ، فحمد اللَّه ودخل، فسلم
وقعد، وأغلقت الباب
فجعل النبي ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ ينكت بذلك العود
في الأرض إذ استفتح الثالث الباب فقال النبي ـ
صلى اللَّه عليه وسلم ـ: يا عبد اللَّه بن قيس،
قم فافتح الباب له وبشره بالجنة على بلوى تكون
فإذا عثمان، فأخبرته بما قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم فحمد الله، ثم قال: الله المستعان‏

بيعة الرضوان
في الحديبية دعا رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ
عمر بن الخطاب ليبعثه إلى مكة فيبلغ عنه أشراف قريش
ما جاء له فقال‏:‏ يا رسول اللَّه إني أخاف قريشًا على نفسي،
وليس بمكة من بني عدي بن كعب أحد يمنعني وقد عرفت
قريش عداوتي إياها وغلظتي عليها، ولكني أدلّك على
رجل أعز بها مني، عثمان بن عفان، فدعا رسول اللَّه ـ
صلى اللَّه عليه وسلم ـ عثمان بن عفان، فبعثه إلى
أبي سفيان وأشراف قريش يخبرهم أنه لم يأت لحربهم
وأنه إنما جاء زائرًا لهذا البيت ومعظَّمًا لحرمته‏.‏
فخرج عثمان إلى مكة فلقيه أبان بن سعيد بن العاص
فحمله بين يديه، ثم أجاره حتى بلَّغ رسالة رسول اللَّه ـ
صلى اللَّه عليه وسلم ـ‏.‏ فانطلق عثمان حتى أتى أبا
سفيان وعظماء قريش فبلغهم عن رسول اللَّه ـ
صلى اللَّه عليه وسلم ـ ما أرسله به، فقالوا لعثمان
حين فرغ من رسالة رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم
ـ إليهم‏:‏ إن شئت أن تطوف بالبيت فطف، فقال‏:
‏ ما كنت لأفعل حتى يطوف رسول اللَّه ـ صلى اللَّه
عليه وسلم ـ، واحتبسته قريش عندها، فبلغ رسول اللَّه
والمسلمين أن عثمان بن عفان قد قتل،ولما لم يكن قتل
عثمان ـ رضي اللَّه عنه ـ محققًا، بل كان بالإشاعة
بايع النبي ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ عنه على
تقدير حياته‏.‏ وفي ذلك إشارة منه إلى أن عثمان
لم يُقتل، وإنما بايع القوم أخذًا بثأر عثمان جريًا
على ظاهر الإشاعة تثبيتًا وتقوية لأولئك القوم،
فوضع يده اليمنى على يده اليسرى وقال‏:‏
‏اللَّهم هذه عن عثمان في حاجتك وحاجة رسولك‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس يناير 20, 2011 9:05 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذو اانورين عثمان بن عفان رضى الله عنه

اختصاصة بكتابة الوحى
عن فاطمة بنت عبد الرحمن عن أمها أنها سألت عائشة
وأرسلها عمها فقال‏:‏ إن أحد بنيك يقرئك السلام ويسألك
عن عثمان بن عفان فإن الناس قد شتموه فقالت‏:‏ لعن اللَّه
من لعنه، فواللَّه لقد كان عند نبي اللَّه ـ صلى اللَّه
عليه وسلم ـ وأن رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم
لمسند ظهره إليَّ، وأن جبريل ليوحي إليه القرآن، وأنه
ليقول له‏:‏ اكتب يا عثيم فما كان اللَّه لينزل تلك المنزلة إلا كريمًا
على اللَّه ورسوله‏.‏ أخرجه أحمد وأخرجه الحاكم وقال‏:‏
‏‏قالت‏:‏ لعن اللَّه من لعنه، لا أحسبها قالت‏:‏ إلا ثلاث مرات،
لقد رأيت رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ وهو
مسند فخذه إلى عثمان، وإني لأمسح العرق عن جبين
رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ، وأن الوحي لينزل
عليه وأنه ليقول‏:‏ اكتب يا عثيم، فواللَّه ما كان اللَّه لينزل
عبدًا من نبيه تلك المنزلة إلا كان عليه كريمًا‏
وعن جعفر بن محمد عن أبيه قال‏:‏ كان رسول اللَّه ـ
صلى اللَّه عليه وسلم ـ إذا جلس جلس أبو بكر عن يمينه،
وعمر عن يساره، وعثمان بين يديه، وكان كَاتبَ سر
رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ‏.‏

جيش العسرة
يقال لغزوة تبوك غزوة العُسرة، مأخوذة من قوله
تعالى‏:‏ ِ ‏ لَقَد تَّابَ الله عَلَىالنَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ
الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَة
ندب رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ الناس إلى
الخروج وأعلمهم المكان الذي يريد ليتأهبوا لذلك،
وبعث إلى مكة وإلى قبائل العرب يستنفرهم وأمر الناس
بالصدقة، وحثهم على النفقة والحملان، فجاءوا بصدقات
كثيرة، فكان أول من جاء أبو بكر الصدِّيق ـ
رضي اللَّه عنه ـ، فجاء بماله كله 40‏.‏4000 درهم
فقال له ـ صلى اللَّه عليه وسلم ـ‏:‏ ‏‏هل أبقيت لأهلك
شيئًا‏؟‏‏‏ قال‏:‏ أبقيت لهم اللَّه ورسوله‏.‏ وجاء عمر ـ
رضي اللَّه عنه ـ بنصف ماله فسأله‏:‏ ‏‏هل أبقيت لهم شيئًا‏؟
‏‏ ‏قال‏:‏ نعم، نصف مالي
وجهَّز عثمان ـ رضي اللَّه عنه ـ ثلث الجيش جهزهم
بتسعمائة وخمسين بعيرًا وبخمسين فرسًا‏.‏ قال ابن إسحاق‏:‏
أنفق عثمان ـ رضي اللَّه عنه ـ في ذلك الجيش نفقة
عظيمة لم ينفق أحد مثلها‏.‏ وقيل‏:‏ جاء عثمان ـ
رضي اللَّه عنه ـ بألف دينار في كمه حين جهز
جيش العُسرة فنثرها في حجر رسول اللَّه فقبلها
في حجر وهو يقول‏:‏ ‏‏ما ضرَّ عثمان ما عمل بعد اليوم‏‏‏.‏
وقال رسول اللَّه‏:‏ ‏‏من جهز جيش العُسرة فله الجنة‏‏
بئر رومة
واشترى بئر رومة من اليهود بعشرين ألف درهم،
وسبلها للمسلمين‏.‏ كان رسول اللَّه قد قال‏:‏ ‏‏من حفر
بئر رومة فله الجنة

توسعة المسجد النبوى
كان المسجد النبوي على عهد رسول اللَّه ـ صلى اللَّه
عليه وسلم ـ مبنيًَّا باللبن وسقفه الجريد، وعمده خشب
النخل، فلم يزد فيه أبو بكر شيئًا وزاد فيه عمرًا وبناه على
بنائه في عهد رسول اللَّه ـ صلى اللَّه عليه وسلم
باللبن والجريد وأعاد عمده خشبًا، ثم غيَّره عثمان،
فزاد فيه زيادة كبيرة، وبنى جداره بالحجارة المنقوشة
والفضة، وجعل عمده من حجارة منقوشة وسقفه بالساج،
وجعل أبوابه على ما كانت أيام عمر ستة أبواب‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الأحد يناير 23, 2011 3:38 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذو النورين عثمان بن عفان رضى الله عنه

الخلافة
لقد كان عثمان بن عفان أحد الستة الذين رشحهم
عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- لخلافته فقد أوصى
بأن يتم اختيار أحد ستة علي بن أبي طالب ، عثمان
بن عفان ، طلحة بن عبيد الله ، الزبير بن العوام ،
سعد بن أبي وقاص ، عبد الرحمن بن عوف )
في مدة أقصاها ثلاثة أيام من وفاته حرصا على وحدة
المسلميـن ، فتشاور الصحابـة فيما بينهم ثم أجمعوا
على اختيار عثمان -رضي الله عنه- وبايعـه المسلمون
في المسجد بيعة عامة سنة ( 23 هـ ) ، فأصبح ثالث
الخلفاء الراشدين
استمرت خلافته نحو اثني عشر عاما تم خلالها الكثير
من الأعمال: نَسْخ القرآن الكريم وتوزيعه على الأمصار,
توسيع المسجد الحرام, وقد انبسطت الأموال في زمنه
حتى بيعت جارية بوزنها ، وفرس بمائة ألف ، ونخلة
بألف درهم ، وحجّ بالناس عشر حجج متوالية

الفتوحات
فتح الله في أيام خلافة عثمان -رضي الله عنه- الإسكندرية
ثم سابور ثم إفريقية ثم قبرص ، ثم إصطخر الآخرة وفارس
الأولى ، ثم خو وفارس الآخرة ثم طبرستان ودرُبُجرْد
وكرمان وسجستان ثم الأساورة في البحر ثم ساحل
الأردن وقد أنشأ أول أسطول إسلامي لحماية الشواطيء
الإسلامية من هجمات البيزنطيين

الفتنة
في أواخر عهده ومع اتساع الفتوحات الاسلامية ووجود
عناصر حديثة العهد بالاسلام لم تتشرب روح النظام
والطاعة ، أراد بعض الحاقدين على الاسلام وفي مقدمتهم
اليهود اثارة الفتنة للنيل من وحدة المسلمين ودولتهم ،
فأخذوا يثيرون الشبهات حول سياسة عثمان -
رضي الله عنه- وحرضوا الناس في مصر والكوفة
والبصرة على الثورة ، فانخدع بقولهم بعض من
غرر به ، وساروا معهم نحو المدينة لتنفيذ مخططهم ،
وقابلوا الخليفة وطالبوه بالتنازل ، فدعاهم الى الاجتماع
بالمسجد مع كبار الصحابة وغيرهم من أهل المدينة ،
وفند مفترياتهم وأجاب على أسئلتهم وعفى عنهم ،
فرجعوا الى بلادهم لكنهم أضمروا شرا وتواعدوا
على الحضور ثانية الى المدينة لتنفيذ مؤامراتهم التي
زينها لهم عبدالله بن سبأ اليهودي الأصل والذي تظاهر بالاسلام

استشهاده
وفي شـوال سنة ( 35 ) من الهجرة النبوية ، رجعت
الفرقة التي أتت من مصر وادعوا أن كتابا بقتل زعماء
أهل مصر وجدوه مع البريد ، وأنكر عثمان -
رضي الله عنه- الكتاب لكنهم حاصروه في داره
( عشرين أو أربعين يوماً ) ومنعوه من الصلاة بالمسجد
بل ومن الماء ، ولما رأى بعض الصحابة ذلك استعـدوا
لقتالهم وردهم لكن الخليفة منعهم اذ لم يرد أن تسيل
من أجله قطرة دم لمسلم ، ولكن المتآمريـن اقتحموا
داره من الخلف ( من دار أبي حَزْم الأنصاري )
وهجموا عليه وهو يقـرأ القـرآن وأكبت عليه
زوجـه نائلـة لتحميه بنفسها لكنهم ضربوها
بالسيف فقطعت أصابعها ، وتمكنوا منه -رضي الله عنه-
فسال دمه على المصحف ومات شهيدا في صبيحة
عيد الأضحى سنة ( 35 هـ ) ، ودفن بالبقيع
وكان مقتله بداية الفتنة بين المسلمين الى يومنا هذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الأحد يناير 23, 2011 3:40 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم مع سيرة الإمام إذا عُـد الأئمـة
هو البطل إذا عُـدّ الأبطال
هو الشجاع المِقـدام
هو البطل الهُـمـام

هو الشهيد الذي قُتِل غدراً ، ولو أراد قاتله قتله مواجهته ما استطاع .

ولكن عادة الجبناء الطعن في الظهر !

فليتها إذ فَدَتْ عمراً بخارجةٍ = فَدَتْ علياً بمن شاءت من البشر

انه اسد الله الغالب
سيدنا على بن ابى طالب كرم الله وجهه


بسم الله الرحمن الرجيم
هو أمير المؤمنين الإمام الكريم : علي بن أبي طالب بن عبد المطلب
بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي ، أبو الحسن .
رضي الله عنه وأرضاه .

كُنيته : أبو الحسن .
وكنّاه النبي صلى الله عليه وسلم : أبا تراب ، وسيأتي الكلام

على سبب ذلك .

مولده : وُلِد قبل البعثة بعشر سنين .
وتربّى في حجر النبي صلى الله عليه وسلم ولم يُفارقه .

فضائله :
فضائله جمّـة لا تُحصى
ومناقبه كثيرة حتى قال الإمام أحمد : لم ينقل لأحد من

الصحابة ما نقل لعلي .
وقال غيره : وكان سبب ذلك بغض بني أمية له ،

فكان كل من كان
عنده علم من شيء من مناقبه من الصحابة يُثبته ،
وكلما أرادوا إخماده
وهددوا من حدّث بمناقبه لا يزداد إلا انتشارا .
ومن هنا قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية : باب ذِكر شيء من

فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
ثم أطال رحمه الله في ذكر فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي

طالب رضي الله عنه ،
قال : فمن ذلك أنه أقرب العشرة المشهود لهم بالجنة نسبا من

رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال الحافظ ابن حجر : وقد ولّـد له الرافضة مناقب موضوعة ،

هو غنى عنها .
قال : وتتبع النسائي ما خُصّ به من دون الصحابة ، فجمع من ذلك

شيئا كثيراً بأسانيد أكثرها جياد .
وكتاب الإمام النسائي هو " خصائص عليّ رضي الله عنه " .
وهذا يدلّ على محبة أهل السنة لعلي رضي الله عنه .
وأهل السنة يعتقدون محبة علي رضي الله عنه دين وإيمان .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
من فضائله رضي الله عنه :
أول الصبيان إسلاماً .
أسلم وهو صبي ، وقُتِل في الإسلام وهو كهل .


قال عليه الصلاة والسلام لعلي رضي الله عنه يوم غدير خم :

ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى . قال : اللهم
من كنت مولاه فعليّ مولاه . اللهم والِ من والاه ، وعاد من عاد .
رواه الإمام أحمد وغيره .

وروى الإمام مسلم في فضائل علي رضي الله عنه قوله رضي الله عنه :

والذي فلق الحبة ، وبرأ النَّسَمَة إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه
وسلم إليّ أن لا يحبني إلا مؤمن ، ولا يبغضني إلا منافق .

وروى عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه قال في

حق عليّ رضي الله عنه :
ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فلن أسبّه ؛

لأن تكون لي واحدة منهن أحب إليّ من حمر النعم . سمعت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يقول له ، خَلّفه في بعض مغازيه فقال له عليّ :
يا رسول الله خلفتني مع النساء والصبيان ؟! فقال له رسول الله صلى
الله عليه وسلم : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون
من موسى ، إلا انه لا نبوة بعدي ؟ وسمعته يقول يوم خيبر :
لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله . قال :
فتطاولنا لها فقال : ادعوا لي علياً . فأُتي به أرمد ، فبصق في عينه
ودفع الراية إليه ، ففتح الله عليه . ولما نزلت هذه الآية :
( فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ ) دعا رسول الله صلى الله
عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا ، فقال : اللهم هؤلاء أهلي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حبيب رسول الله
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 1222
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 49
تاريخ الميلاد : 17/01/1991
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 27
الموقع : http://ahbab-fe-allah.yoo7.com/index.htm

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الأحد فبراير 06, 2011 6:24 am


_________________
قلتُ :يا أقصــى سلامــاً
قالَ: هل عاد صلاحــ ؟!!
قلتُ لا انــي حبيب يرتجي مــنك السّماحـ
قالَ والدّمعُ يفيض :هَدَنيـ طَعنُِ آلرمَاحـ
هَدّنيـ ظُلم اليَـــهودُ والثّرَى
أضــحى مُباح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab-fe-allah.yoo7.com
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الإثنين فبراير 07, 2011 9:32 pm

جزاك الله كل خير يااااااارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
YOUSEF
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 8
نقاط : 12
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 15/11/1986
تاريخ التسجيل : 31/12/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس فبراير 10, 2011 8:16 am

ليا اقتراح بدل لما المواضيع فى موضوع واحد

اعمل قسم لكل المواضيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حبيب رسول الله
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 1222
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 49
تاريخ الميلاد : 17/01/1991
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 27
الموقع : http://ahbab-fe-allah.yoo7.com/index.htm

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس فبراير 10, 2011 10:27 am

لو تقصد قسم للصحابه
انا موافقك وهو فعلا اقتراح جميل
لو مروه عاوزه قسم وتنقل في المواضيع كل علي حده انا موافق
وشكرا يا يوسف علي اهتمامك

_________________
قلتُ :يا أقصــى سلامــاً
قالَ: هل عاد صلاحــ ؟!!
قلتُ لا انــي حبيب يرتجي مــنك السّماحـ
قالَ والدّمعُ يفيض :هَدَنيـ طَعنُِ آلرمَاحـ
هَدّنيـ ظُلم اليَـــهودُ والثّرَى
أضــحى مُباح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab-fe-allah.yoo7.com
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس فبراير 10, 2011 3:37 pm

معلش ياريت توضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حبيب رسول الله
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 1222
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 49
تاريخ الميلاد : 17/01/1991
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 27
الموقع : http://ahbab-fe-allah.yoo7.com/index.htm

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس فبراير 10, 2011 7:59 pm

نقصد لو عملنا منتدي خاص بالصحابه عليهم رضوان الله تعالي
ممكن تنقلي فيه
كل موضوع عن صحابي لوحده
ويبقي قسم خاص بالصحابه

_________________
قلتُ :يا أقصــى سلامــاً
قالَ: هل عاد صلاحــ ؟!!
قلتُ لا انــي حبيب يرتجي مــنك السّماحـ
قالَ والدّمعُ يفيض :هَدَنيـ طَعنُِ آلرمَاحـ
هَدّنيـ ظُلم اليَـــهودُ والثّرَى
أضــحى مُباح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab-fe-allah.yoo7.com
YOUSEF
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 8
نقاط : 12
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 15/11/1986
تاريخ التسجيل : 31/12/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الخميس فبراير 10, 2011 10:45 pm

فى القسم الاسلامى اعمل فئه الصاحبه تكون مخصصه لقصص الصحابه

ولو ما فهمتوش اتصل على زيرو خمس تصفار اتنين زيرو حيجى قسم الشرطه يقبض عليك هههههههه

اقتباس :
وشكرا يا يوسف علي اهتمامك
العفو ده واجبى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    السبت فبراير 12, 2011 1:05 pm

اها فكرة كويسة جدا
مفيش مشكلة طبعا
شكرا ليك يايوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حبيب رسول الله
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 1222
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 49
تاريخ الميلاد : 17/01/1991
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 27
الموقع : http://ahbab-fe-allah.yoo7.com/index.htm

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    السبت فبراير 12, 2011 6:38 pm

خلاص ان شاء الله سيتم عمل هذا المنتدي حالا
واتمني الاهتمام به
وجزاكم الله خيرا

_________________
قلتُ :يا أقصــى سلامــاً
قالَ: هل عاد صلاحــ ؟!!
قلتُ لا انــي حبيب يرتجي مــنك السّماحـ
قالَ والدّمعُ يفيض :هَدَنيـ طَعنُِ آلرمَاحـ
هَدّنيـ ظُلم اليَـــهودُ والثّرَى
أضــحى مُباح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab-fe-allah.yoo7.com
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الإثنين فبراير 14, 2011 2:50 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيرة سيدنا على بن ابى طالب رضى الله عنه وارضاه

روى عليّ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً .

شهد المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا غزوة تبوك ،

فقال له بسبب تأخيره له
بالمدينة : ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى

،إلا أنه لا نبي بعدي .
وهذا كان يوم تبوك خلفه النبي صلى الله عليه وسلم على المدينة ،

وموسى خلف هارون على قومه لما ذهب موسى لميعاد ربه .

وهو بَدري من أهل بدر ، وأهل بدر قد غفر الله لهم .
وشهد بيعة الرضوان .
وهو من العشرة المبشرين بالجنة .
وهو من الخلفاء الراشدين المهديين فرضي الله عنه وأرضاه .
وهو زوج فاطمة البتول رضي الله عنها ، سيدة نساء العالمين .
وهو أبو السبطين الحسن والحسين ، سيدا شباب أهل الجنة

قال صلى الله عليه وسلم :
الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبوهما خير منهما .
رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .

من خصائص عليّ رضي الله عنه :ما رواه البخاري ومسلم عن سهل بن
سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر :
لأعطين هذه الراية رجلاً يفتح الله علي يديه ، يحبّ الله ورسوله ،
ويحبه الله ورسوله . قال : فَباتَ الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها .
قال : فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم
كلهم يرجون أن يعطاها ، فقال : أين علي بن أبي طالب ؟ فقالوا :
هو يا رسول الله يشتكى عينيه . قال : فأرسلوا إليه . فأُتيَ به ،
فبصق رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه ودعا لـه فبرأ حتى
كأن لم يكن به وجع فأعطاه الراية .

ولذا قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ما أحببت الإمارة إلا يومئذ .

كما عند مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .لا لأجل الإمارة ،
ولكن لأجل هذه المنزلـة العالية الرفيعة " يحبّ الله ورسوله ويُحبُّـه الله ورسوله "

اشتهر عليّ رضي الله عنه بالفروسية والشجاعة والإقدام .
وكان اللواء بيد علي رضي الله عنه في أكثر المشاهد .
بارز عليٌّ رضي الله عنه شيبة بن ربيعة فقتله عليّ رضي الله عنه ، وذلك يوم بدر .

وكان أبو ذر رضي الله عنه يُقسم قسما إن هذه الآية ( هَذَانِ خَصْمَانِ

اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ) نزلت في الذين برزوا يوم بدر ؛ حمزة وعلي
وعبيدة بن الحارث ، وعتبة وشيبة ابني ربيعة والوليد بن عتبة .
رواه البخاري ومسلم .

وفي اُحد قام طلحة بن عثمان صاحب لواء المشركين فقال : يا معشر

أصحاب محمد إنكم تزعمون أن الله يعجلنا بسيوفكم إلى النار ، ويعجلكم
بسيوفنا إلى الجنة ، فهل منكم أحد يعجله الله بسيفي إلى الجنة أو يعجلني
بسيفه إلى النار ؟! فقام إليه علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال :
والذي نفسي بيده لا أفارقك حتى يعجلك الله بسيفي إلى النار ،
أو يعجلني بسيفك إلى الجنة ، فضربه عليّ فقطع رجله فسقط فانكشفت
عورته فقال : أنشدك الله والرحم يا ابن عمّ . فكبر رسول الله
وقال أصحاب عليّ لعلي : ما منعك أن تُجهز عليه ؟ قال : إن ابن

عمي ناشدني حين انكشفت عورته ، فاستحييت منه .

وبارز مَرْحَب اليهودي يوم خيبر
فخرج مرحب يخطر بسيفه فقال :
قد علمت خيبر أني مرحب =
شاكي السلاح بطل مجرب
إذا الحروب أقبلت تلهب


فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

أنا الذي سمتني أمي حيدرة =
كليث غابات كريه المنظرة
أوفيهم بالصاع كيل السندرة

ففلق رأس مرحب بالسيف ، وكان الفتح على يديه .
وعند الإمام أحمد من حديث بُريدة رضي الله عنه : فاختلف هو وعليٌّ

ضربتين ، فضربه على هامته حتى عض السيف منه بيضة رأسه ،
وسمع أهل العسكر صوت ضربته . قال : وما تتامّ آخر الناس مع
عليّ حتى فتح له ولهم .

ومما يدلّ على شجاعته رضي الله عنه أنه نام مكان النبي صلى الله

عليه وسلم لما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم الهجرة .

ومع شجاعته هذه فهو القائل : كُنا إذا احمرّ البأس ، ولقي القوم القوم ،

اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فما يكون منا أحد أدنى من القوم
منه . رواه الإمام أحمد وغيره .

فما أحد أشجع من رسول الله صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الإثنين فبراير 14, 2011 2:51 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيرة سيدنا على بن ابى طالب كرم الله وجهه

من كريم خُلقه :
أنه جاءه رجل فقال : يا أمير المؤمنين إن لي إليك حاجة فرفعتها إلى الله

قبل أن أرفعها إليك ، فإن أنت قضيتها حمدت الله وشكرتك ، وإن أنت
لم تقضها حمدت الله وعذرتك ، فقال عليّ : اكتب حاجتك على الأرض ،
فإني أكره أن أرى ذل السؤال في وجهك

ومِن شِعره :

فلا تصحب أخا الجهل = وإياك وإيـاهُ
فكم من جاهل أردى = حليما حين آخاهُ
يقاس المرء بالمرء = إذا ما المرء ما شاهُ
وللشيء على الشيء = مقاييس وأشباه
وللقلب على القلب = دليل حين يلقاه

وقوله رضي الله عنه :

حقيق بالتواضع من يموت = ويكفى المرء من دنياه قوت
فما للمرء يصبح ذا هموم = وحرص ليس تدركه النعوت
صنيع ُمَلِيكِنا حَسَنٌ جميل = وما أرزاقه عنّـا تفوت
فيا هذا سترحل عن قليل = إلى قوم كلامهم السكوت

زوجاته رضي الله عنه : - سيدة نساء العالمين فاطمة بنت محمد صلى
الله عليه وسلم ورضي الله عنها .
وولدت له الحسن والحسين ، ويُقال : ومُحسناً ، ويُقال

مات وهو صغير .
وولدت له من البنات : زينب الكبرى ، وأم كلثوم الكبرى ، وهي

التي تزوجها عمر رضي الله عنه .
ولم يتزوّج علي رضي الله عنه على فاطمة رضي الله عنها حتى ماتت

بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بستة أشهر .
ومن زوجاته :
- أم البنين بنت حزام .
وولدت له العباس وجعفراً وعبد الله وعثمان ، وقد قُتل هؤلاء مع أخيهم

الحسين بكر بلاء ، ولا عقب لهم سوى العباس .
ومنهن :
- ليلى بنت مسعود بن خالد بن مالك من بني تميم ، فولدت

له عبيد الله وأبا بكر .
قال هشام بن الكلبي : وقد قتلا بكربلاء أيضا .
ومنهن :
- أسماء بنت عميس الخثعمية فولدت له يحيى ومحمداً الأصغر ،

قاله الكلبي ، وقال الواقدي : ولدت له يحيى وعوناً .
قال الواقدي : فأما محمد الأصغر فمن أم ولد .
ومنهن :- أم حبيبة بنت زمعة بن بحر بن العبد بن علقمة ، وهي أم

ولد من السبي الذين سباهم خالد من بني تغلب حين أغار على عين التمر ،
فولدت له عمر ، وقد عُمِّر خمسا وثمانين سنة ، ورقية .
ومنهن :
- أم سعيد بنت عروة بن مسعود بن مغيث بن مالك الثقفي ، فولدت له

أم الحسن ، ورملة الكبرى .
ومنهن :
- ابنة امرئ القيس بن عدي بن أوس الكلبية ، فولدت له جارية ،

فكانت تخرج مع علي إلى المسجد وهي صغيرة ، فيُقال لها
من أخوالك ؟ فتقول : وه وه ! تعني بني كلب .
ومنهن :
أمامه بنت أبي العاص بن الربيع بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي ،

وأمها زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهي التي كان
رسول الله صلى الله عليه وسلم يحملها وهو في الصلاة إذا قام حملها ،
وإذا سجد وضعها ، فولدت له محمداً الأوسط .
وأما ابنه محمد الأكبر فهو ابن الحنفية وهي :
- خولة بنت جعفر بن قيس ، من بني حنيفة ، سباها خالد أيام الصديق

أيام الردة من بني حنيفة ، فصارت لعلي بن أبي طالب ،
فولدت له محمداً هذا
وقال أيضا :
وقد كان لعلى أولاد كثيرة آخرون من أمهات أولاد شتى ، فإنه مات

عن أربع نسوة وتسع عشرة سُرِّية رضى الله عنه ، فمن أولاده
رضي الله عنهم مما لا يعرف أسماء أمهاتهم أم هانئ وميمونة وزينب الصغرى
ورملة الكبرى وأم كلثوم الصغرى وفاطمة وأمامة وخديجة وأم الكرام
وأم جعفر وأم سلمة وجمانة . اهـ .

وفاته رضي الله عنه :
قُتِل رضي الله عنه في ليلة السابع عشر من شهر رمضان

سنة أربعين من الهجرة .
قَتَلَه عبد الرحمن بن مُلجَم المرادي
قال ابن حجر في ترجمة ابن ملجم : من كبار الخوارج ، وهو أشقى

هذه الأمة بالنص الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم بقتل
علي بن أبي طالب ، فقتله أولاد عليّ ، وذلك في شهر
رمضان سنة أربع وأربعين .
قال النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلى رضى الله عنه :
أشقى الناس الذي عقر الناقة ، والذي يضربك على هذا -
ووضع يده على رأسه - حتى يخضب هذه يعنى لحيته .
رواه الإمام أحمد وغيره ، وصححه الألباني .

وكانت مدة خلافته خمس سنين إلا ثلاثة أشهر ونصف شهر .

فرحمك الله يا ابى تراب وكرم الله وجهك

وجمعنا بك فى دار كرامته
وجزاك الله عنا كل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
marwa adel
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 915
نقاط : 1495
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 29/06/1990
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الإثنين فبراير 14, 2011 3:02 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من صحابى يُسمى بخال المؤمنين
الصحابى الجليل معاويه بن ابى سفيان
رضى الله عنه وارضاه

إن من أعظم القربات إلى الله عز وجل عند سلفنا الصالح محبة أصحاب
النبي صلى الله عليه وسلم لانفرق بين أحد منهم إلا من حيث الفضل الذي
فضلهم به الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
وكذا من أعظم القربات الذب عن أعراضهم والدفاع عنهم

فإنه « من ذَبَّ عن
عرض أخيه رد الله عنه عذاب النار يوم القيامة» رواه الترمذي وقال حديث حسن.
فما بالك فيمن ذب عن عرض حَملة الإسلام ومن جعلهم الله سببا في هدايتنا

لهذا الدين، فلولاهم بعد الله ما كنا مسلمين .. والأمر كما قالت أم المؤمنين
عائشة رضي الله تعالى عنها لما شكا لها عروة بن الزبير بن العوام بقوله :
إني أسمع أناسا يتناولون أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فقالت :
يا بني إن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا مع رسول الله صلى الله
عليه وسلم وكان الله عز وجل يجري لهم أجورهم ، فلما قبضهم الله عز وجل
أحب أن يجري ذلك الأجر لهم.
قال الفضيل بن عياض : لو قدمت الموقف مثل تراب الأرض ذنوبا غفرها

الله لك ولو جئت الموقف وفي قلبك مـقـياس ذرة بغـضاً لأصحاب النبي صلى الله
عليه وسلم لما نفعك مع ذلك عمل.
من هو خال المؤمنين؟
اسمه:
معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أميه بن عبد شمس بن عبد
مناف بن قصي الصحابي]الصحابي القرشي الأموي رضي الله عنه، يلتقي
مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي بن ابي طالب نسبا
في الجد (عبد مناف).
مولده: قبل البعثة بخمس سنوات . وتوفي وهو ابن ثمان وسبعين ، سنة
ستين للهجرة ، وكانت ولايته تسع عشر سنة وثلاثة أشهر وسبعة وعشرين يوما .
أمه : هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف ، تلتقي مع
رسول الله صلى الله عليه وسلم نسبًا في الجد (عبد مناف) أسلمت يوم الفتح
بعد إسلام زوجها أبي سفيان ، عن أبان بن عثمان قال : كان معاوية يمشي
مع أمه هند فعثر فقالت : قم لا رفعك الله، وأعرابي ينظر فقال: لم تقولين
له ذلك ؟ فوالله إني لأظنه سيسود قومه ، قالت : لا رفعه الله إن لم يسد إلا قومه .
زوجاته :
1- ميسون بنت بحدل الكلبي ثم طلقها وولدت له يزيد بن
معاوية
وأمة ماتت صغيرة.
2- فاخته بنت قرظة بن عبد عمرو بن نوفل بن عبد مناف وولدت له

عبد الرحمن وعبدالله.
3- كنود بنت قرظة وهي أخت فاختة تزوجها بعدها وهي التي كانت

معه حين افتتح قبرص.
4- نائلة بنت عمارة الكلبية ثم طلقها ومن بناته رملة وهند وعائشة

وعاتكة وصفية.
إسلامه: أسلم قبل أبيه وكتم إسلامه عن أبيه.
بيعته: بويع أمير المؤمنين عام واحد وأربعين للهجرة وسُمي هذا
العام بعام الجماعة.
خال المؤمنين: سميّ بذلك لأن أخته أم حبيبه رملة بنت أبي سفيان زوج النبي صلى الله عليه وسلم.
لماذا الكلام عنه ؟
1- إن كثيرا من أهل السنة يجهلون
]الصحابي الجليل
كل ذلك إعتمادا على صورة قائمة علقت في الذهن أو فريه استقرت في
النفس لما صار مصدر تلقيهم وللأسف المسلسلات المسمات زورا وبهتانا
بالدينية والدين أبعد ما يكون عنها.
2- كثرة الواقعين فيه والمنتقصين له من بعض المبتدعة ومن سار سيرهم
من الهمج الرعاع اتباع كل ناعق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حبيب رسول الله
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 1222
نقاط : 1769
السٌّمعَة : 49
تاريخ الميلاد : 17/01/1991
تاريخ التسجيل : 29/08/2010
العمر : 27
الموقع : http://ahbab-fe-allah.yoo7.com/index.htm

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الجمعة فبراير 24, 2012 8:07 am


طلب من الاخت مروة
ياريت ننقل مواضيع منتدي التاريخ الاسلامي هنا علي المنتدي بتاع الصحابة لان كله مواضيع عن الصحابة
وكمان ياريت لو الموضوع ده يكون مقسم الي مواضيع علي حدة
كمان اللي مكنش متابع هيتابعه من جدبد
واسال الله تعالي ان جعله في ميزان حسناتك
جزااااااكي الله خيرا جزيلا

_________________
قلتُ :يا أقصــى سلامــاً
قالَ: هل عاد صلاحــ ؟!!
قلتُ لا انــي حبيب يرتجي مــنك السّماحـ
قالَ والدّمعُ يفيض :هَدَنيـ طَعنُِ آلرمَاحـ
هَدّنيـ ظُلم اليَـــهودُ والثّرَى
أضــحى مُباح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbab-fe-allah.yoo7.com
مناجاة الله
مشرفه
مشرفه
avatar

عدد المساهمات : 437
نقاط : 873
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 24/05/1992
تاريخ التسجيل : 11/03/2012
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين    الأربعاء مارس 14, 2012 11:29 am

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدي الاسلامي :: منتدي التاريخ الاسلامي-
انتقل الى: